من نحن | اتصل بنا | الأحد 22 أكتوبر 2017 11:57 مساءً
منذ 10 ساعات و 52 دقيقه
انطلقت صباح هذا اليوم حملة القضاء على الربط العشوائي  في مديرية التواهي بقيادة نائب مدير عام المنطقة الأولى  أ. سالم الوليدي وحضور كل من مشرف لجان أحياء المديرية أ. علي أحمد النمري و مشرف أحياء التواهي أ. عبدالعزيز عبدالقوي ورئيس حي حجيف أ. محسن عبادي  وبدأت الحملة في
منذ 11 ساعه و 5 دقائق
وجهت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد اتهامات خطيرة هي الاول من نوعها بحق وزير في الحكومة ، بسبب مخالفات جسيمة ارتكبها وزير التعليم العالي والبحث العلمي الشيخ حسين حازب من خلال قيامه باصدار  قرارات بمنح تراخيص جديدة لجامعات اهلية وكليات وبرامج بالمخالفة لللقانون
منذ 11 ساعه و 10 دقائق
اعادت قوات الجيش الوطني في اللواء الرابع مشاه جبلي بلج عملية التمركز وتأمين الجبال والمرتفعات الاستراتيجية الواقعة اطراف مديريتي طور الباحة والمقاطرة غربي المحافظة. ونفذت قوات الجيش هذه الخطوة مسنودة بالمقاومة الشعبية من قبائل الصبيحة تحسبا لأي هجوم قد تنفذه المليشيا
منذ 11 ساعه و 10 دقائق
قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، إن ممارسات الحرس الثوري الإيراني هي سبب عدم الاستقرار في اليمن والمنطقة وسوريا". واضاف تيلرسون، في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بالرياض، إنه ناقش مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان
منذ 11 ساعه و 10 دقائق
أكد مشائخ قبيلة مراد في محافظة مأرب - شرق اليمن - وقوفها الكامل مع السلطة المحلية والحكومة اليمنية في المحافظة . جاء ذلك في اجتماع موسع اليوم ضم كبار مشائخ القبيلة بحضور اللواء سلطان العرادة محافظة المحافظة للوقوف على المستجدات الأخيرة في المدينة وحادثة الإثنين الماضي أمام

كيف أسس "صالح" للحرب باليمن؟
مهرجان "ساحة العروض " .. قلب كل التوقعات واخرص جميع الألسن!
الجنوبيون يتشتتون في ثلاث ساحات إحتفالية بمناسبة ذكرى اكتوبر في عدن
الإنترنت في اليمن بلا دفاعات إلكترونية
اخبار تقارير
 
 

الرئيس هادي يكشف لأول مرة كواليس التدخل الإماراتي في تعيينات المسؤولين اليمنيين ومحاولات السيطرة على مارب وصنعاء

عدن بوست -عدن: الخميس 10 أغسطس 2017 09:01 مساءً

كشفت مصادر إعلامية عن تفاصيل تنشر لأول مرة، ومكاشفة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي عن دور الأمارات في اليمن، وأسباب قطع العلاقات مع قطر، وأهداف التحالف العربي في اليمن. 

المكاشفة التي نشر اجزاء منها موقع "الخبر" اليمني، أشار إلى أن ذلك جاء بعد اصرار قيادات محافظة ذمار وعددا من الشخصيات السياسية والاجتماعية، في العاصمة السعودية الرياض، الأربعاء (9 أغسطس)، وطلبهم من الرئيس هادي ذلك. 

وقال الرئيس هادي أن "الامارات تتصرف خارج اهداف التحالف المعلنة وخارج ما اتفقوا عليه وانه يبلغ السعودية بكل تصرفاتها أولا بأول لكنه لايلقى أي تجاوب من القيادة السعودية".

 

شاكياً ذلك بقوله أن الاماراتيين يرسلوا لي أسماء عيَّن هذا في منصب كذا ، وهذا في منصب كذا ، في البداية جاملناهم واصدرنا قرارات بالاسماء التي طلبوها، لكن زاد عن حده فرفضتُ طلباتهم ودخلنا معهم في توتر”.

 

وأضاف : الان يرسلوا الأسماء عبر السعودية، ابلغنا السعوديين بتصرفاتهم ولم يردوا علينا مؤكدا “انه سوف يصبر لكن للصبر حدود”.

 

وأردف : “انا صبرت على الحوثي وعلي عبدالله لكن حين وصل الأمر إلى مرحلة محاولة فرضهم تعيين قياداتهم في مناصب في الدولة والاخلال بعملية الشراكة لصالحهم باسم السلم والشراكة، رأيتم إلى أين وصلت الأمور ضدهم اليوم..”.

وتابع هادي قائلا : “نحن في ازمة ولاننكر ان دول في التحالف حاليا خرجت على الأهداف لكن الأمور لاتزال بيد السلطة الشرعية وهي من تضبط مجريات الأحداث في النهاية، سنترك لهم مجال ومساحة حتى يكشفوا انفسهم للعالم”. وأوضح هادي أن “الامارات تريد أن تسيطر على مأرب وعلى صنعاء وهذا سيزيد من المشكلة وتريد القضاء على الإصلاح رغم ان موقفه واضح “.

 

وقال هادي : “السعودية لاترد أي طلب للامارات ولا تعترض على أي تصرف يهدد التحالف او يضعف موقف الشرعية”.

 

واستطرد قائلا : “منعوا التعزيزات لمطار عدن وسيئون ومنعوا هبوط طائرة النقد والان يعملون للسيطرة على آبار النفط والغاز وهذا يجرد الشرعية من كل شيء”.

وأضاف : “لا تتوقعوا ان الصبر مفتوح كل شىء له حدود وحين ينفذ صبري تجاههم ، عليهم ان يتحملوا النتائج لاني اطلعتهم أولا بأول”.

 

وأشار الرئيس أن بعض دول التحالف تحاول أن تحمل قطر كل اخفاقاتهم حتى التي قد اعترفوا بها وقيدت بمحاضر”.

واختتم حديثه بالقول : “القطريون كان دورهم هامشي والدور الرئيسي للسعودية والامارات بتسيير الأمور والتمويل لكن ما يقوله الاماراتيون ينفذه السعوديون دون تردد”.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
نشرت صحيفة الشرق الأوسط لعددها اليوم عن طرح ولد الشيخ على الرئيس عبدربه منصور هادي يوم السبت مبادرة للحل اليمني.. وقال عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء وزير
المزيد ...
حذرت دراسة من خطر تمدد تنظيم القاعدة إلى الحدود اليمنية السعودية في ظل حرب على الارهاب وصفتها ب(غير الجدية) وأدت إلى انسحاب للقاعدة بكامل عتادها العسكري من المناطق
المزيد ...
كانت خطته بسيطة وذكية بشكل لا يصدق: معلومة صغيرة مضللة يتم تمريرها، ثم ضربة جوية خاطفة وينتهي كل شيء، ويتخلص الرئيس "غريب الأطوار" من قائد جيشه النافذ ومنافسه الرئيس
المزيد ...
في إحتفال جماهيري حاشد تقاطر الألاف إلى ساحة الحرية والإستقلال "ساحة العروض بخور مكسر عدن " تلبيا لدعوات الحراك الجنوبي بكل فصائله والمقاومة الجنوبية ،والتي حملت
المزيد ...
رغم الإمكانات الهائلة والأموال التي استطاع أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الحصول عليها من الدول المانحة في المؤتمر المنعقد في جنيف أواخر أبريل الماضي
المزيد ...
تحول الاحتفاء بذكرى ثورة 14 أكتوبر 1963م، ضد الاستعمار البريطاني، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، الى استعراض للقوة العسكرية للاطراف المتصارعة في، لارهاب حلفائها
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
على المجلس الانتقالي الجنوبي ان يسارع خطاه الاعلامية البطيئة للانتصار للاعلام الجنوبي التاريخي وإعادة
ابحثوا معنا عن الحب اين ذهب و اين أختفى بعد ان هرب من بين اضلاعنا و توارى عن مشاعرنا و تركنا كالعراء في صحراء
عندما نذهب إلى السينما، فإنه مهم لنا أن نطالع الـ«تريلر»، أو العرض الدعائي للفيلم، مهم لنا أن نعرف اسم
يوم 11 سبتمبر الماضي، مررت في نيويورك وكانت تجري هناك انتخابات محلية .. وكان إلى جانبي شاب يمني يتحدث في
إلى السيد شلال شايع مدير أمن العاصمة عدن *على خلفية الإجراءات الأمنية مؤخرا واعتقال قيادات المجتمع المدني
وحده "هادي" من يستطيع قلب كل المعادلات ووقف هذه المشاريع الشخصية والآثمة .. وحده يستطيع قلب الطاولة على رؤوس كل
مما لا شك فيه , بعد حرب 94م , أن الرئيس المخلوع " علي عبدالله صالح " , قد أسس في الجنوب قاعدة راسخة له . بناها بمن
احتفلت سفارة اليمن في لندن اليوم الجمعة بالذكرى الرابعة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة . وكانت
منذ عودة قيادات ” المجلس الانتقالي الجنوبي ” إلى مدينة عدن مؤخرا شنت قوات الحزام الأمني حملات أمنية
في 14 أكتوبر من عام 1963م استطاع الثوار في الجنوب هزيمة أكبر أمبراطورية آنذاك هي( بريطانيا) والتي كانت توصف
اتبعنا على فيسبوك