من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:34 مساءً
منذ 6 ساعات و 44 دقيقه
أكد اللواء الركن عادل القميري المفتش العام بالقوات المسلحة تسلم بقية المستحقات المالية من إكرامية الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية لشهداء الجيش الوطني. وقال اللواء القميري في تصريح لـ”سبتمبر نت” إن مستحقات الشهداء الذين لم يستلموا الإكرامية في
منذ 6 ساعات و 44 دقيقه
كشفت مصادر صحفية يمنية ، كيفية وصول المدرعات الإماراتية إلى مليشيا الحوثي، وقاموا بالاستعراض بها اليوم في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء. وقال الصحفي "أنيس منصور"، إن الحوثيين حصلوا على المدرعات بعد شرائها من عناصر في الحراك الجنوبي. وأضاف منصور، أن عملية البيع والشراء تمت
منذ 6 ساعات و 50 دقيقه
كشف وزير المالية في الحكومة المشكلة بين جماعة الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح (غير معترف بها) صالح شعبان، عن جرعة سعرية جديدة في خدمات الاتصالات والانترنت. ويأتي ذلك الإعلان بالتزامن مع استعدادات جماعة الحوثيين للاحتفال بيوم 21 سبتمبر بميدان السبعين، الذي
منذ 6 ساعات و 53 دقيقه
أكدت مصادر مطلعة من داخل اليمن أن الحوثيين رفعوا مستوى الدين الداخلي من أجل التغطية على الأموال التي نهبوها من خزينة الدولة. وأكدت مصادر من داخل اليمن أن محمد علي الحوثي (رئيس اللجان الثورية التي استحدثها التمرد الحوثي الذي يعتبر الحاكم الفعلي على الأرض في المناطق اليمنية
منذ 6 ساعات و 55 دقيقه
قالت مصادر في مكتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة صنعاء إن موظفي المكتب اعلنوا بدء الإضراب الشامل عن العمل حتى عودة صرف رواتبهم المتوقفة منذ عام. واوضحت المصادر موظفي مكتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة نظموا وقفة احتجاجية الثلاثاء في ساحة المكتب، وأعلنوا بدء الإضراب

في ذكرى تأسيس الإصلاح.. اليدومي يعلن عن مراجعة شاملة داخل الحزب
لماذا اختار عبدالملك الحوثي لقاء صالح عبر "بث تلفزيوني"؟
عودة الإمامة لحكم اليمن !
جنود يشكون اختلاس مبالغ كبيرة من مرتباتهم بعدن
مقالات
 
 
الاثنين 21 أغسطس 2017 10:37 مساءً

صانع أوجاعنا يحتفي !!

محمدعلي محسن

علي عبدالله صالح ، حكم هذه البلاد مدة زمنية نيفت الثلاثة عقود ، ومع طول الفترة لا يريد الرجل الرحيل الامن الذي يجنبه مال الرؤساء مبارك وبن علي والقذافي .

 السنوات الخمس الفارطة ، كشفت وبجلاء حقيقة السلطة المطلقة باعتبارها مفسدة مطلقة ، فتصرفات صالح التالية لتوقيعه على مبادرة ، منحته الحصانة واتباعه من المساءلة ، تؤكد وتبرهن بان السلطة مكسبا ومغنما عظيما ، وليس مغرما ، مثلما حاول الرئيس الأسبق مرارا وتكرارا ظ ، تسويق ذاته ككبش فداء اتى برجليه الى مقصلة الحكام .

تخيلوا حاكما ظل رئيسا قرابة عقود اربعة ، وكل مؤهلاته لا تزيد عن افساد الحياة السياسية ، وتدمير ممنهج ليس للدولة ومؤسساتها وتشريعاتها وقوانينها وانظمتها فحسب ، وانما امتد هذا التخريب لكل شيء ، الاحزاب والاعلام والقيم والافكار والاخلاق والثقافة ، وحتى الاعراف والتقاليد القبلية الاصيلة التي لم تسلم من عبثه .

نعم ،اذا كان هنالك من نجاح للرئيس المخلوع ،فهو نجاحه في افساد الحياة السياسية ، وتدمير عرى ووشائج المجتمع اليمني الذي ظل حصينا وموحدا في زمن الاستعمار الاجنبي ، وفي كنف الدولتين الشطريتين . 

كما ونجح الرجل في مهمتين اساسيتين ، الاولى انه اعتمد مبدأ التآمر كطريقة للإيقاع بمناوئيه السياسيين وطنيا واقليميا ، فيما المهمة الاخرى قدرته على شراء الموالين واستقطابهم ، وذلك من خلال إغداقهم بالهبات والعطايا والمناصب ، وهذه جميعها اسباب وجيهة لتدمير حرية أي شعب وفق منظور وفلسفة " بلوتارك " .

صعوده إلى سدة الرئاسة ، كان بمؤامرة ومكيدة خبيثة ، وعلى رجل نبيل عصامي كإبراهيم الحمدي ، الرئيس المحبوب النزيه الذي من مساوئه الفادحة والكارثية انه رفع ورقى الضابط الخطأ . قفزة او قولوا وثبة عالية نقلت صالح من قاع الهامش الى فضاء الظهور والبروز ولأول مرة وعلى حساب قيادات عسكرية ومدنية اختلفت وقتها مع الرئيس الحمدي وثورته التصحيحية التي كانت غايتها سامية ، تمثلت بتطهير الجيش من القيادات القبلية ذات الولاء القبلي الضيق .

وكوجه كالح وبدن منهك هزيل وعقل لا يفقه الا حبك المكايد وصناعة الازمات وانفاق المال العام ، قدر لصالح تجاوز طابور طويل من القيادات العسكرية او المدنية المعروفة في الساحة الوطنية .

صنع المؤتمر الشعبي العام ، كتنظيم هلامي مطاطي زئبقي ، بهدف احتواء خصومه واستقطابهم الى كيانه السياسي ، العجيب الغريب بكونه جامعا لفسيفساء الافكار والايديولوجيات والرؤى السياسية والدينية والقبلية والتي قدر لها نظريا الاتفاق والتصالح على موائد ومكرمات ومغانم الرجل المعجزة الجامع لها تحت سقف واحد وقائد واحد .

اتفاق اعلان دولة الوحدة لم يكن ايضا سواء مؤامرة سياسية اثبتت التجربة الممارسة التالية ليوم 22 مايو 90م ان الرئيس الأسبق وقعها ليس اقتناعا بمضامينها النبيلة او باعتبارها غاية اصيلة وعادلة ستدخله التاريخ السياسي من بوابته الواسعة ، وانما مثلت الوحدة وسيلة للبقاء والاستئثار بالحكم . 

ليس هذا فحسب ، فحتى مبادرة الخليج التي صيغت في الاساس لأجل انتقال امن للسلطة ، ولطالما تباهى الشخص بكونه هو من اعد بنودها ، ومع كل ما قيل وسيقال عن مبادرة الخليج ، لم تسلم بنود المبادرة من التفخيخ لمضامينها ، فبدلا من تحقق الانتقال السياسي المرحلي المزمن ، رأيناها تبقي على صالح كزعيم لتنظيم المؤتمر الشعبي ، بل واكثر من ذلك اذ انه ولأول مرة في التاريخ يخرج حاكم من السلطة ليعود اليها كرئيس على الرئيس الخلف .

المؤتمر الشعبي العام المحتفى به اليوم بذكراه الخامسة والثلاثين – 24 اغسطس 1982م – هو ذاته  المؤتمر الذي اريد له ان يكون تنظيما خاصا بالرئيس وحاشيته ، بل انه المؤتمر الذي طالما استخدمه صالح كمطية لركوب السلطة وكذا لإخضاع خصومه واجبارهم على الانضمام له كتنظيم جامع لكل الفرقاء المناوئين لحكمه .

سينجح صالح بما يملكه من مال ، ومن شبكة علاقات مصلحية فاسدة ،في حشد انصاره الى ساحة السبعين .

 طبعا هذا النجاح ما كان سيتحقق لصالح واتباعه لولا عاملين اثنين ساعداه على الظهور ثانية ، العامل الاول كامن بحلفائه الحوثيين الذين فشلوا في اثبات ذاتهم كحركة سياسية هدفها بناء الدولة والقضاء على منظومة الفساد ، على اعتبار ان اسقاط حكومة التوافق حينها كان منطلقه الاساس اسقاط الجرعة ومحاربة الفساد .

اما العامل الاخر فيتمثل بضعف السلطة الشرعية وحلفائها الداعمين لها ، ففشل السلطة الشرعية ودول التحالف في القضاء التام على قوى الانقلاب وبطرفيه الحوثي وصالح بدوره ساهم في عودة الروح الى راس النظام السابق " صالح " ، فلولا هذين العاملين المهمين لكان الرجل الان اما ميتا او سجينا او منفيا او على الاقل في مصحة نفسية يعالج فيها أمراضه المنهكة والمثقلة لكاهل اليمنيين التواقين رؤية وطنهم وقد تحرر قولا وفعلا من صالح وتنظيمه ومهرجاناته وخطبه ومكايدة وحتى جنونه ..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
تهاوى المخلوع سريعاً عقب فعاليته الفاشلة في ميدان السبعين التي كانت الفرصة الأخيرة له للتحرير من إذلال
مايزال البعض في قلبه مرض من  ثورة الشباب الشعبية السلمية ويحملونها مالا تحتمل فنقول لهم تفاءلوا فلقد جاءكم
يُهدّدون أبوظبي لكنهم يقصفون تعز!  الموت لأمريكا بينما يموت اليمن يمنعون المفسبكين لكنهم يسمحون لطائرات
تحل الذكرى السابعة والعشرون لتأسيس حزب التجمع اليمني للإصلاح في الثالث عشر من سبتمبر 1990م، ووطننا يواصل مسيرة
ثمة علامات فارقة في تاريخ الأمم والشعوب ، وما أضحت فارقة إلا لأنها صنعت أثراً ، وأحدثت فرقاً حين قُدِر لها
انفجار الوضع العسكري هو الخيار الذي يفرض نفسه بقوة في العاصمة اليمنية صنعاء، حيث يفرض الانقلابيون سيطرتهم
الصحافة كلمة مسؤولة. ..ومن المعيب أن ترد في مقالة  وعلى صحيفة اليوم الثامن مقدمة انشائية لا تمت للحقيقة بصلة
يصر البعض على ان الحوثيين قد تخلوا عن مذهبهم الهادوي واصبحوا شيعة اثنى عشرية ، وان الامر لم يعد مجرد اعجاب
الترويج لنصف حل يدخل مرحلة جديدة . فبينما تتداعى جبهة الانقلابيين ويتهدد تحالفهم بالتفكك ، تزداد جبهة
في العام ١٩٩٦ كتب الراحل عبد الرحمن البيضاني، أحد الآباء المؤسسين للجمهورية، مقالاً بعنوان "إلى الداخل دُر".
اتبعنا على فيسبوك