من نحن | اتصل بنا | الاثنين 25 يونيو 2018 01:48 صباحاً
منذ 3 ساعات و 10 دقائق
رمت دولة الامارات بالكرة في ملعب حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بعد نفيها لأي علاقة لها بالسجون السرية في محافظتي عدن وحضرموت، وهي السجون التي قالت التقارير الحقوقية انها شهدت اعمال تعذيب وحشية وصلت حد الوفاة. ويأتي النفي الاماراتي في وقت تشهد قضة السجون السرية واماكن
منذ 10 ساعات و 49 دقيقه
كشفت معركة تحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، أن جماعة الحوثي لم تعد بالقوة التي يصورها فيها إعلامها، بقدر ما أصبحت تتحرك في (أرضية رخوة) لا تستطيع الصمود طويلا فيها، وهو ما تسبب في انهيار الميليشيا الانقلابية بشكل سريع في معركة محافظة الحديدة، التي كشفت حقيقتها
منذ 12 ساعه و 47 دقيقه
ناقش وزير الاتصالات وتقنية المعلومات - رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للاتصالات المهندس لطفي باشريف، خلال اجتماعات عقدها مع عدد من الجهات المعنية، تسعيرة الخدمة الجديدة المقدمة من "عدن نت ".وجرى التطرق إلى الخدمات الجديدة لتراسل المعطيات الخاصة بالبنوك والشركات العاملة في
منذ 14 ساعه و 42 دقيقه
أكد القائد العام لجبهة الساحل الغربي وقائد ألوية العمالقة، أبو زرعة المحرمي إن ألوية العمالقة ترحب بكل المنشقين من صفوف الميليشيات، داعيا كل القادة الموالين للجماعة الحوثية إلى سرعة الانسحاب من صفوفها قبل فوات الأوان. ودعا المحرمي المقاتلين مع الميليشيات إلى تسليم
منذ 14 ساعه و 53 دقيقه
من المقرر أن يطلع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث، غداً (الإثنين) وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ على خطته لإنهاء النزاع في اليمن. وترفض مليشيا الحوثي تسليم ميناء الحديدة للحكومة الشرعية فيما لمح زعيمها في خطابه الأخير إلى قبوله بتسليم لميناء للامم

البنك المركزي ينهي إجراءات العمل بالوديعة السعودية ويضبط سعر الدولار المحدد بـ381
تفاصيل صفقة دولية للإفراج عن وزير الدفاع وقيادات عسكرية جنوبية بينها شقيق الرئيس هادي
من يقتل ويخطف شيوخ وخطباء وأئمة مساجد عدن ؟!
مقتل أحد شيوخ بكيل بينما كان يقود كتيبة حوثية بالحديدة "صورة"
مقالات
 
 
الأربعاء 30 أغسطس 2017 04:16 مساءً

أمل الكبار..!

جمال أنعم

لا أسوأ من أن يكون اليأس أختيارنا الأخير ولا أصعب مما نواجهه سوى فقدان الأمل .
حين تغمرك الفوضى أبحث عن أعلى نقطة ممكنة للوقوف والنظر.
حتى وأنت تهوي نحو القاع, عليك أن لا تكون قاعي الرؤية, قاعي الإرادة والعزم, عليك أن تقف داخلك, في المناطق الأكثرعلواً ، متجاوزا الإنغمار بالمحيطات.

نحيا أسوأ كوابيسنا على الإطلاق.
جرت بنا الريح بعيداً عن المسار. طوحت بنا في الأرجاء بلا وطن .
كل شيء باعثً على التشاؤم, داع للقنوط, سيما لمن اعتادوا التعامل مع أنفسهم كضحايا فقدوا الرجاء في ذواتهم وكفوا عن أن يكونوا أحرارا مسؤولين عن تقرير مصائرهم واقدارهم ومجابهة كل اشكال العسف والطغيان رافضين الخضوع والرضوخ للمهانة والإذلال.

الأزمات والشدائد تختبر الكبار, أولئك الذين تمر بهم العوادي وهم وقوف في غاية الصلابة والثبات بهم تتشبث الأوطان .
يخيفني الأسى الثقيل إذ يطوقني من كل صوب, أخاف أن أنهار, أن أصبح جزأً من هذا الموات المعمم, رقماً في قائمة المستسلمين دون قتال من أسرى الجبن والوهن , يفزعني أن أصاب ،بالتسمم, بالخدر, ببلادة الحس, بتسليم العاجز بالهشاشة والعطب يخيفني أن أخاف, أن أحبط, أن أتصدع أن أخور وافقد صلابة العزم والإرادة .يروعني أن أفقد اليقين , أن أضيع, وأن لا أبحث عني ووعن الوطن المضاع داخل العقل والقلب قبل الواقع .

تعلمنا الأيام أن نحاذر أدواء القهر , أن نعاود تفحص أجهزة السلامة داخلنا, أن نعمل على تحديث دفاعاتنا وتدعيم مقاومتنا, وتحصين ذواتنا و وعينا من كل الإختراقات المدمرة .

عقود من اللامعقول واللامقبول, ما الذي يمكن أن تحدثه من الدمار والخراب , ثلاثة عقود من المقت والضغينة وعدم الرضى, والتعايش مع الأكاذيب والصراخ والشكوى والسقوط في الفاقة والعبث, ما الذي يمكن أن ينجم عن كل ذلك ؟ لا أظن شيئاً غير هذا الذي نرى ونسمع, غير هذا الجحيم المستعر غير هذا الذي نعيشه لعنة ملازمة تُشعرنا بالخجل من الوجود , ليس من السهل أن تخترع صورة جميلة في واقع بشع كهذا, من الصعب على متقدي الشعور الوصول غالبا ماتلجأ الى عمل تسويات ولو مؤقتة مع ماتواجهه من فجور وقطاعات, جل ما تفعله : محاولتك أن لا تكره ذاتك, أن لا تسمح للبشاعات بتدمير إنسانيتك وجمالك وفروسيتك. أن لا تدع القبح يسكنك بأكثر ما يسكن الواقع. أن لا تترك نفسك هدفا سهلا للضعف والتهاوي والسقوط في الْخِزْي والعار.

هناك أمل, وبنا من الصحة ما يفوق الإعتلال , هناك أمل, مادام هناك آملون وحالمون, لا يكفون عن الأمل والعمل والصبر والمقاومة والصمود .

أعود الى كل لحظة حية وإن بعدت متشبثا بالروح وبالأمل مغالبا اليأس، بإرادة وطن كبير ، حر ،مقاوم ،يخوض معاركه المؤجلة بيقين الظافر المنتصر .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان "
في قرية من قرى اليمن محافظة اب مخلاف العود وادي بنا ، قرية حضرية من جملة القرى التي عانت ما عانته جرى الحرب
شاركت في تغطية أخبار مظاهرات 2005 في صنعاء و التي اندلعت بعد جرعة سعرية نفذتها أجهزة السلطة ضد الشعب، خرج الناس
ثلاثة أعوام مضت على الرحيل، لكنها عجزت عن تغييبه خارج الوعي المجتمعي والذاكرة الجمعية، حيث مازال حضوره البهي
"ما قالوا من أجل صلاح؟" سؤال أمي المتكرر والموجع الذي لم أَجِد له إجابة! أحاول طمأنتها باستمرار وبأنك ستعانقها
اهتز عرش دثينة لموته، بل اهتزت اليمن كلها، فمحمد حسين عشال كان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فلقد كان
قليلون ممن يتقلدون وظائف كبيرة في العمل الرسمي والسياسي ثم يتركون هذا العمل في قمة عطائهم للتفرغ للعمل
منذ حرب صيف 94 م وحتى اللحظة، لا تزال مسيرة الرئيس عبدربه منصور هادي العسكرية والسياسية مثاراً لتساؤلات
تعود ذكرياتي مع الرفيق والصديق العزيز عبدالرحمن شجاع إلى ما قبل حوالي 56 سنة . وذلك عندما قدمت إلى تعز قادماً
من سوء حظ اليمنيين في الوقت الحالي أن من يقرر مصيرهم أما يمنيين عديمي المسئولية يريدوا أن يستثمروا التدخل
اتبعنا على فيسبوك