من نحن | اتصل بنا | الاثنين 25 يونيو 2018 01:48 صباحاً
منذ 3 ساعات و 14 دقيقه
رمت دولة الامارات بالكرة في ملعب حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بعد نفيها لأي علاقة لها بالسجون السرية في محافظتي عدن وحضرموت، وهي السجون التي قالت التقارير الحقوقية انها شهدت اعمال تعذيب وحشية وصلت حد الوفاة. ويأتي النفي الاماراتي في وقت تشهد قضة السجون السرية واماكن
منذ 10 ساعات و 53 دقيقه
كشفت معركة تحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، أن جماعة الحوثي لم تعد بالقوة التي يصورها فيها إعلامها، بقدر ما أصبحت تتحرك في (أرضية رخوة) لا تستطيع الصمود طويلا فيها، وهو ما تسبب في انهيار الميليشيا الانقلابية بشكل سريع في معركة محافظة الحديدة، التي كشفت حقيقتها
منذ 12 ساعه و 51 دقيقه
ناقش وزير الاتصالات وتقنية المعلومات - رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للاتصالات المهندس لطفي باشريف، خلال اجتماعات عقدها مع عدد من الجهات المعنية، تسعيرة الخدمة الجديدة المقدمة من "عدن نت ".وجرى التطرق إلى الخدمات الجديدة لتراسل المعطيات الخاصة بالبنوك والشركات العاملة في
منذ 14 ساعه و 45 دقيقه
أكد القائد العام لجبهة الساحل الغربي وقائد ألوية العمالقة، أبو زرعة المحرمي إن ألوية العمالقة ترحب بكل المنشقين من صفوف الميليشيات، داعيا كل القادة الموالين للجماعة الحوثية إلى سرعة الانسحاب من صفوفها قبل فوات الأوان. ودعا المحرمي المقاتلين مع الميليشيات إلى تسليم
منذ 14 ساعه و 56 دقيقه
من المقرر أن يطلع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث، غداً (الإثنين) وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ على خطته لإنهاء النزاع في اليمن. وترفض مليشيا الحوثي تسليم ميناء الحديدة للحكومة الشرعية فيما لمح زعيمها في خطابه الأخير إلى قبوله بتسليم لميناء للامم

البنك المركزي ينهي إجراءات العمل بالوديعة السعودية ويضبط سعر الدولار المحدد بـ381
تفاصيل صفقة دولية للإفراج عن وزير الدفاع وقيادات عسكرية جنوبية بينها شقيق الرئيس هادي
من يقتل ويخطف شيوخ وخطباء وأئمة مساجد عدن ؟!
مقتل أحد شيوخ بكيل بينما كان يقود كتيبة حوثية بالحديدة "صورة"
اخبار تقارير
 
 

صالح مقتولاً في سنحان.. النهاية المنتظرة لكهلٍ أرهق الكثيرين لثلث قرن! (تقرير)

عدن بوست -المشهداليمني: الاثنين 04 سبتمبر 2017 04:22 مساءً

يوماً بعد آخر يزداد انحشار الرئيس السابق علي صالح في مربع أمني يضيق شيئاً فشيئاً عليه جنوب العاصمة صنعاء، بعد أن زادت حدة التوتر والخلاف بينه وبين شريكه في الانقلاب (جماعة التمرد الحوثي).

 

وبينما تضج مواقع التواصل الاجتماعي بالملاسنات والمشاحنات غير المسبوقة بين الحوثيين وأنصار صالح، يكتفي المؤتمريون بتلقي الاعتداءات من قبل حليفهم المفترض على أرض الواقع بالصمت وانتظار قرار من القيادة بالمواجهة، ولعل أبرزها وآخرها هو ما تعرض له المرافق الشخصي لنجل صالح "خالد الرضي" من اغتيال على أيديهم، بالإضافة الى قيام أفراد من المليشيات بعدها بأيام بالاعتداء على محامي صالح الخاص (محمد المسوري) بأعقاب البنادق، دون أن يبدي صالح أو المؤتمر أية ردة فعل على ذلك سوى بيانات الشجب والإدانة.

 

أما قرار المواجهة فهو  يبدو اليوم حلماً بعيد المنال في ظل المعطيات الراهنة، وموازين القوى بين الشريكين، بحسب ما أكده ضابط موال لصالح لصحيفة "الخليج" الإماراتية.

 

 

 

* الفرصة مواتيـة

 

وتشعر جماعة التمرد الحوثية بأنها اليوم باتت جاهزة للانقلاب على صالح، وبأن الفرصة مواتية لإزاحته من المشهد بشكل كلي، ما يمكنها من التفرد بشكل مطلق بالقرار السيادي لصنعاء وما لا يزال قابعاً من محافظات الجمهورية تحت سيطرة المليشيات.

 

كما أن خطابات جناح الصقور فيها وعلى رأسهم محمد الحوثي، رئيس لجنتهم الثورية، تكشف عمق الشرخ الناتج بين الحليفين، بالإضافة الى دعوتها صراحة في أكثر من مناسبة الى إزاحة ما وصفتهم بـ "خونة الداخل"، والإسراع في حسم الأمر وفرض لغة القوة على الأرض.

 

أما قوات صالح التي اعتاد على إرعاب خصومه بها (الحرس الجمهوري) فقد تمكنت الجماعة من التغلغل فيها وتدمير منظومتها بشكل كبير، وشراء ولاءات ضباط وقيادات عسكرية كبرى فيها ليعملوا لصالح الحوثي، بينما قامت باستنزاف ما تبقى من هذه القوات في جبهات القتال العديدة بين الشرعية والانقلاب، وهو ما أكده الضابط الموالي لصالح، والذي أشار بأن الأخير بات بلا "أنياب" تحميه من أعدائه المتربصين به.

 

أما صالح فلم يعد بإمكانه غير التعويل على النفوذ الشكلي له داخل العاصمة صنعاء، عبر إقامة المهرجانات الشعبية الحاشدة، بينما يرى نفوذه العسكري يتلاشى تدريجيا ويضمحل دون أن يبدي إزاء ذلك أية ردة فعل.

 

 

 

* هل آن الأوان لقتل صالح؟

 

ويرى مراقبون للمشهد المحلي بأن جماعة التمرد الحوثية تتأهب لإطلاق ساعة الصفر للإطاحة بصالح عبر قتله وإزاحته تماماً من المشهد، خاصة مع تزايد تحركاته المزعجة لهم، ومحاولته إجراء اتصالات مع أطراف عربية ودولية بشكل منفرد، وهو ما أثار بوادر القلق والريبة في نفس زعيم المتمردين، والذي لم يتأخر حتى خرج بخطاب "ناري" في أغسطس الماضي، هاجم فيه صالح بشكل غير مسبوق، ووصف تحركاته بأنها تحركات مشبوهة تسعى للاستسلام للخارج، معبراً عن ذلك بالقول: البعض يريد الاستسلام، و نحن فنريد السلام المشرف.. أما الاستسلام فإنه للدجاج.

 

كما أن الحوثية تتسم في الأصل برغبتها الجامحة للإنفراد بالسلطة بعيداً عن أي شراكة، وهو ما يتضح جلياً من خلال استقراء الأحداث في السنوات الأخيرة، حيث انقلبت الجماعة على الشراكة التي أسسها مؤتمر الحوار الوطني، وقامت باعتقال الرئيس هادي، ثم عقب ذلك وقعت اتفاق سلم وشراكة مع مختلف الأحزاب اليمنية، ومن بينها الإصلاح، ما لبثت الجماعة على نقض ذلك الاتفاق، واعتقال عدد من القيادات الحزبية والبدء بشن حرب عسكرية توسعية باتجاه وسط وجنوب اليمن.

 

 

 

* صالح الماكر.. هل نفدت جعبة ألاعيبه وحيله؟

 

أما صالح فيبدو في أكثر لحظاته ضعفاً ووهناً وقلة حيلة، وهو الكهل الذي اعتاد الرقص ببراعة على رؤوس الثعابين – بحسب ما يصف نفسه – لمدة ثلث قرن من الزمان، استطاع خلالها توطيد أركان حكمه وإزاحة أقوى المنافسين على العرش عبر الاغتيالات أو الاعتقال القسري في السجون السرية التي بناها، أو عبر ضخ الأموال الطائلة لشراء ولاء أهم القيادات العسكرية والسياسية، أو عبر خلق تكوينات مستحدثة في الساحة بغرض جعلها تتصادم مع منافسين آخرين، فيما يظل هو متفرجاً على النزال.

 

وبالنسبة لأنصاره فقد باتوا اليوم أكثر إيماناً بضعفه وخفوت نجمه من ذي قبل، وهو ما تكشفه تصريحات ومنشورات مؤيديه في مواقع التواصل الاجتماعي، أو في أحاديث المقايل والجلسات بين أوساط الشعب، حيث بات الجميع يترقب لحظة اقتحام المليشيات أسواره الحصينة، وقتله لإسدال الستار عن سيرة كهل خاض تاريخاً حافلاً بالصراعات والخيانات.

 

ويرى مراقبون أن "سنحان" معقل صالح قد تكون البقعة التي ستشهد خاتمته على يد جماعة متمردة أنشأها هو بنفسه وزودها بالسلاح والمال، في واحدة من أكثر الوقائع مأساوية وصخباً.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
رمت دولة الامارات بالكرة في ملعب حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بعد نفيها لأي علاقة لها بالسجون السرية في محافظتي عدن وحضرموت، وهي السجون التي قالت التقارير
المزيد ...
كشفت معركة تحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، أن جماعة الحوثي لم تعد بالقوة التي يصورها فيها إعلامها، بقدر ما أصبحت تتحرك في (أرضية رخوة) لا تستطيع الصمود طويلا
المزيد ...
اجرى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مساء الْيَوْم اتصالا هاتفيا بقائد جبهة الساحل الغربي العميد ابو زرعه المحرمي هنأه
المزيد ...
نقلت صحيفة "عكاظ" عن مستشار وزير الدفاع اليمني اللواء ركن يوسف الشراجي قوله "إن معركة الحديدة محسومة بعد أن أصبح مطار الحديدة وقاعدتها الجوية تحت السيطرة، ويجري
المزيد ...
قال وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، إن التسليم للشرعية وللوطن ليس استسلاماً. وذكر اليماني في تغريدة على "تويتر" أن خروج الحوثيين من الحديدة هو نصر للسلام والأمن
المزيد ...
من صفيح ساخن إلى آخر مُذكّى، هكذا يتقلب أهالي مدينة تعز بين مآسيهم المتعاقبة. ففي الوقت الذي لم ينتهِ عنده المواطنون من دفع فاتورة متطلبات رمضان، داهمهم العيد،
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان "
في قرية من قرى اليمن محافظة اب مخلاف العود وادي بنا ، قرية حضرية من جملة القرى التي عانت ما عانته جرى الحرب
شاركت في تغطية أخبار مظاهرات 2005 في صنعاء و التي اندلعت بعد جرعة سعرية نفذتها أجهزة السلطة ضد الشعب، خرج الناس
ثلاثة أعوام مضت على الرحيل، لكنها عجزت عن تغييبه خارج الوعي المجتمعي والذاكرة الجمعية، حيث مازال حضوره البهي
"ما قالوا من أجل صلاح؟" سؤال أمي المتكرر والموجع الذي لم أَجِد له إجابة! أحاول طمأنتها باستمرار وبأنك ستعانقها
اهتز عرش دثينة لموته، بل اهتزت اليمن كلها، فمحمد حسين عشال كان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فلقد كان
قليلون ممن يتقلدون وظائف كبيرة في العمل الرسمي والسياسي ثم يتركون هذا العمل في قمة عطائهم للتفرغ للعمل
منذ حرب صيف 94 م وحتى اللحظة، لا تزال مسيرة الرئيس عبدربه منصور هادي العسكرية والسياسية مثاراً لتساؤلات
تعود ذكرياتي مع الرفيق والصديق العزيز عبدالرحمن شجاع إلى ما قبل حوالي 56 سنة . وذلك عندما قدمت إلى تعز قادماً
من سوء حظ اليمنيين في الوقت الحالي أن من يقرر مصيرهم أما يمنيين عديمي المسئولية يريدوا أن يستثمروا التدخل
اتبعنا على فيسبوك