من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:34 مساءً
منذ 6 ساعات و 46 دقيقه
أكد اللواء الركن عادل القميري المفتش العام بالقوات المسلحة تسلم بقية المستحقات المالية من إكرامية الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية لشهداء الجيش الوطني. وقال اللواء القميري في تصريح لـ”سبتمبر نت” إن مستحقات الشهداء الذين لم يستلموا الإكرامية في
منذ 6 ساعات و 46 دقيقه
كشفت مصادر صحفية يمنية ، كيفية وصول المدرعات الإماراتية إلى مليشيا الحوثي، وقاموا بالاستعراض بها اليوم في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء. وقال الصحفي "أنيس منصور"، إن الحوثيين حصلوا على المدرعات بعد شرائها من عناصر في الحراك الجنوبي. وأضاف منصور، أن عملية البيع والشراء تمت
منذ 6 ساعات و 52 دقيقه
كشف وزير المالية في الحكومة المشكلة بين جماعة الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح (غير معترف بها) صالح شعبان، عن جرعة سعرية جديدة في خدمات الاتصالات والانترنت. ويأتي ذلك الإعلان بالتزامن مع استعدادات جماعة الحوثيين للاحتفال بيوم 21 سبتمبر بميدان السبعين، الذي
منذ 6 ساعات و 55 دقيقه
أكدت مصادر مطلعة من داخل اليمن أن الحوثيين رفعوا مستوى الدين الداخلي من أجل التغطية على الأموال التي نهبوها من خزينة الدولة. وأكدت مصادر من داخل اليمن أن محمد علي الحوثي (رئيس اللجان الثورية التي استحدثها التمرد الحوثي الذي يعتبر الحاكم الفعلي على الأرض في المناطق اليمنية
منذ 6 ساعات و 57 دقيقه
قالت مصادر في مكتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة صنعاء إن موظفي المكتب اعلنوا بدء الإضراب الشامل عن العمل حتى عودة صرف رواتبهم المتوقفة منذ عام. واوضحت المصادر موظفي مكتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة نظموا وقفة احتجاجية الثلاثاء في ساحة المكتب، وأعلنوا بدء الإضراب

في ذكرى تأسيس الإصلاح.. اليدومي يعلن عن مراجعة شاملة داخل الحزب
لماذا اختار عبدالملك الحوثي لقاء صالح عبر "بث تلفزيوني"؟
عودة الإمامة لحكم اليمن !
جنود يشكون اختلاس مبالغ كبيرة من مرتباتهم بعدن
مقالات
 
 
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 08:12 مساءً

الإصِلَاح : حِزبٌ وفِعلٌ ومدرسةْ .

موسى المقطري

ثمة علامات فارقة في تاريخ الأمم والشعوب ، وما أضحت فارقة إلا لأنها صنعت أثراً ، وأحدثت فرقاً حين قُدِر لها الحدوث ، ومن هذه العلامات الفارقة في تاريخنا اليمني الحديث بزوغ شمس التجمع اليمني للإصلاح في 13 سبتمر 1990م كحزب يمني خالص استمد تراثه الثقافي من عمقنا الإسلامي والعربي . 

  بَنى الإصلاح فلسفته على ما يتناسب مع مرجعيات الشعب اليمني كشعب مسلم ، ومع المحيط العربي كقومية ضاربة في أعماق التاريخ الإنساني شرفها المولى تعالى حين اختارها حاملة لرسالته الخاتمة . 

  استمد الإصلاح من إشراقة الشمس بهاء الطلعة ، ومن شجرة البن ثبات الجذر ، ونفع الثمرة ، ومن جبال اليمن شموخ الهامة ، ومن موج البحر انسيابية القدوم ، ومقاومة العواصف . 

  في الإصلاح تجتمع مختلف فئات الشعب بداية بالمزارع البسيط الذي لا يجيد الا "فك الحروف" ، ووصولاً إلى برفسورات مختلف العلوم، وبينهما تجد كل التخصصات من مختلف المستويات والدرجات العلمية ، رجالاً ونساءً ، يحملون كلهم راية "الإصلاح" كحزبٍ وكفعل ، محبين وراغبين ومضحين . 

  مهما كنتَ متفقاً أو مختلفاً مع مواقف الإصلاح فلا مجال حين تقيِّم أداءه السياسي والتنظيمي إلا أن تؤدي له التحية ، وكأي نشاط بشري يحتمل الصواب والخطأ إلا أنه يمثل نموذجاً متميزاً لما ينبغي أن تكون عليه المنظمات المدنية ، مع كونه ينشط في بيئة سياسية متقلبة ومسمومة ، وغنية بالدسائس . 

  في الأداء السياسي وضع الإصلاح نفسه حيث ينبغي أن يكون ، فموقعه ثابت في صف الوطن ، معيناً للدولة بمعناها الوطني ، رافضاً اسقاطها تحت أي ظرف ، وبأي مبرر ، ساعياً للتغير دون التدمير ، يقدم دوماً احترامه للدولة كضامن مهم لتسيير مصالح الشعب ، معترضاً أن تحتكرها أسرة ، أو سلالة ، أو طائفة ، فالشعب –كل الشعب– صاحب الحق في البناء، وفي الإدارة ،  وفي الثروة ، يختار بحرية من يمثله في ذلك . 

  خاض حزب الاصلاح مختلف أشكال العمل السياسي ، مشاركاً فاعلاً في كل الانتخابات رغم أنه يدرك أنها يشوبها ما يجعلها غير عادلة وغير منصفة ، وحين سألت أحد قادة الحزب عن هذه الإشكالية أجاب "أن الإصلاح يريد أن يرسخ فكرة الانتخابات كطريق  للتغير باسلوب حضاري ، وسيناضل سلمياً لاجل أن تكون عادلة" . 

  مارس الإصلاح دوره شريكاً فاعلاً في حكومات عديدة ، ومعارضاً شريفاً لأخريات ، ومشاركاً في تكتلات مدنية ، وصاحب رؤية يبادر في طرحها في المعضلات التى تعترض اليمنيين، يقدمها قابلة للنقاش ، لا ملزمة للتنفيذ ، وظهر لامعاً في ابتكار وسائل التغيير السلمي حين انسدت أفاق التغيير عن طريق الصندوق ، وظل حاملاً لهموم الشعب في مختلف المراحل يحشد الطاقات لخدمة الوطن ، وإصلاح الخلل ، والتغيير نحو الأفضل . 

  وكشهادة للتاريخ فقد دفع ولازال يدفع الإصلاح في سبيل مواقفه الوطنية فاتورة كبيرة لن يتحملها أي كيان أخر، ولو كان في غير الإصلاح هذا الأذى لتحول  أعضائه الى منتقمين لا يوقفهم شئ ، لكنه الإصلاح كمدرسة وطَّن أعضائه على تقديم مصلحة الوطن على مصلحة الفرد والحزب ،  فلله دره ودرهم . 

  يعيش الإصلاحيون ذكرى تأسيس تجمعهم الرائد ، ولهم في هذه المناسبة احترامنا كشعب ، وتقديرنا كمتابعين ومقيِّمين ، وحبنا كمريدين في مدرستهم الوطنية ، وتحت الشمس الساطعة نرسل لهم التهاني والتبريكات . 

  سلامي للإصلاحين في ذكراهم العطرة ، ولكل من يحمل هم هذا الوطن ، وإن لم يربطه بالاصلاح شئ 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
تهاوى المخلوع سريعاً عقب فعاليته الفاشلة في ميدان السبعين التي كانت الفرصة الأخيرة له للتحرير من إذلال
مايزال البعض في قلبه مرض من  ثورة الشباب الشعبية السلمية ويحملونها مالا تحتمل فنقول لهم تفاءلوا فلقد جاءكم
يُهدّدون أبوظبي لكنهم يقصفون تعز!  الموت لأمريكا بينما يموت اليمن يمنعون المفسبكين لكنهم يسمحون لطائرات
تحل الذكرى السابعة والعشرون لتأسيس حزب التجمع اليمني للإصلاح في الثالث عشر من سبتمبر 1990م، ووطننا يواصل مسيرة
ثمة علامات فارقة في تاريخ الأمم والشعوب ، وما أضحت فارقة إلا لأنها صنعت أثراً ، وأحدثت فرقاً حين قُدِر لها
انفجار الوضع العسكري هو الخيار الذي يفرض نفسه بقوة في العاصمة اليمنية صنعاء، حيث يفرض الانقلابيون سيطرتهم
الصحافة كلمة مسؤولة. ..ومن المعيب أن ترد في مقالة  وعلى صحيفة اليوم الثامن مقدمة انشائية لا تمت للحقيقة بصلة
يصر البعض على ان الحوثيين قد تخلوا عن مذهبهم الهادوي واصبحوا شيعة اثنى عشرية ، وان الامر لم يعد مجرد اعجاب
الترويج لنصف حل يدخل مرحلة جديدة . فبينما تتداعى جبهة الانقلابيين ويتهدد تحالفهم بالتفكك ، تزداد جبهة
في العام ١٩٩٦ كتب الراحل عبد الرحمن البيضاني، أحد الآباء المؤسسين للجمهورية، مقالاً بعنوان "إلى الداخل دُر".
اتبعنا على فيسبوك