من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:34 مساءً
منذ 6 ساعات و 44 دقيقه
أكد اللواء الركن عادل القميري المفتش العام بالقوات المسلحة تسلم بقية المستحقات المالية من إكرامية الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية لشهداء الجيش الوطني. وقال اللواء القميري في تصريح لـ”سبتمبر نت” إن مستحقات الشهداء الذين لم يستلموا الإكرامية في
منذ 6 ساعات و 44 دقيقه
كشفت مصادر صحفية يمنية ، كيفية وصول المدرعات الإماراتية إلى مليشيا الحوثي، وقاموا بالاستعراض بها اليوم في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء. وقال الصحفي "أنيس منصور"، إن الحوثيين حصلوا على المدرعات بعد شرائها من عناصر في الحراك الجنوبي. وأضاف منصور، أن عملية البيع والشراء تمت
منذ 6 ساعات و 50 دقيقه
كشف وزير المالية في الحكومة المشكلة بين جماعة الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح (غير معترف بها) صالح شعبان، عن جرعة سعرية جديدة في خدمات الاتصالات والانترنت. ويأتي ذلك الإعلان بالتزامن مع استعدادات جماعة الحوثيين للاحتفال بيوم 21 سبتمبر بميدان السبعين، الذي
منذ 6 ساعات و 53 دقيقه
أكدت مصادر مطلعة من داخل اليمن أن الحوثيين رفعوا مستوى الدين الداخلي من أجل التغطية على الأموال التي نهبوها من خزينة الدولة. وأكدت مصادر من داخل اليمن أن محمد علي الحوثي (رئيس اللجان الثورية التي استحدثها التمرد الحوثي الذي يعتبر الحاكم الفعلي على الأرض في المناطق اليمنية
منذ 6 ساعات و 55 دقيقه
قالت مصادر في مكتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة صنعاء إن موظفي المكتب اعلنوا بدء الإضراب الشامل عن العمل حتى عودة صرف رواتبهم المتوقفة منذ عام. واوضحت المصادر موظفي مكتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة نظموا وقفة احتجاجية الثلاثاء في ساحة المكتب، وأعلنوا بدء الإضراب

في ذكرى تأسيس الإصلاح.. اليدومي يعلن عن مراجعة شاملة داخل الحزب
لماذا اختار عبدالملك الحوثي لقاء صالح عبر "بث تلفزيوني"؟
عودة الإمامة لحكم اليمن !
جنود يشكون اختلاس مبالغ كبيرة من مرتباتهم بعدن
اخبار تقارير
 
 

معلومات تكشف لأول مرة.. 4 قطاعات فجرت الأزمة «اليمنية ـ الإماراتية» ومصادر حكومية تروي التفاصيل

عدن بوست - عدن: الخميس 14 سبتمبر 2017 06:01 صباحاً

كشفت مصادر مطلعة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، تستغل مشاركتها في التحالف العربي الذي تقوده السعودية للحرب في اليمن، وذلك للسيطرة على قطاعات الاقتصاد، بالتزامن مع تحقيق نفوذ سياسي واسع في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب) وبقية مناطق الحكومة.

 

وأكدت مصادر حكومية ونقابية يمنية لصحيفة «العربي الجديد» اللندنية، أن «الإمارات تخوض حربًا ضد الحكومة المعترف بها دوليًا وتسعى لإفشالها في جانب الخدمات، ما انعكس في تدهورها، لا سيما في قطاعات الكهرباء والمياه والوقود، التي شهدت أزمة خانقة، فضلًا عن العمل على تأخير صرف رواتب موظفي الدولية على خلفية منع التحالف وصول شحنات المطبوعات النقدية الجديدة».

 

وتُعد الإمارات ثاني دول التحالف العربي في اليمن، وبعد تحرير مدينة عدن منتصف 2015 من قوات الحوثيين والرئيس المخلوع «علي عبد الله صالح»، عززت من تواجدها بالمدينة وتدخلت في إدارة أغلب ملفاتها الحيوية.

 

وكشف مسؤول حكومي رفيع لـ«العربي الجديد»، أن «جوهر الأزمة بين الإمارات والحكومة اليمنية يرتبط بمساعي الإماراتيين للسيطرة على أهم القطاعات الاقتصادية، وتتمثل في احتكار توريدات مشتقات النفط والاتصالات النقالة والإنترنت والنقل في عدن وبقية المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة».

 

توريدات النفط

 

وظهر النفوذ الإماراتي في ملف توريدات النفط عبر الضغوط التي مارستها على محافظ عدن السابق، «عيدروس الزبيدي»، فمنذ أول شهر لتولي «الزبيدي» الموالي لها، ضغطت الإمارات لتسليم توريدات المشتقات النفطية لشركة إماراتية حصرًا، بدلًا من شركة «عرب غلف» التابعة لرجل الأعمال «أحمد العيسي» الذي تتهمه الإمارات بالانتماء لحزب «الإصلاح» ذي التوجه الإسلامي.

 

وتتهم الإمارات ومن يواليها شركة «العيسي» باحتكار توريدات النفط، وهو ما ينفيه مسؤولو النفط في اليمن، حيث أكد «محمد البكري»، المدير التنفيذي لشركة مصافي عدن، في تصريحات في 30 يناير/كانون الثاني الماضي، أن شركة «عرب غلف» لم تحتكر التصدير والتوزيع، وإنما تمتلك القدرة على توفير مواد بكميات كبيرة، كما تقبل بالآجل والعملة المحلية في السداد.

 

وبحسب المصدر الحكومي، فإن الرئيس «عبدربه منصور هادي»، سعى إلى عدم الصدام مباشرة مع الإماراتيين، حينما أعلنت الحكومة، مطلع يناير/كانون الثاني 2017، عن السماح للقطاع الخاص باستيراد المشتقات من الخارج بالعملة الصعبة، على أن تقوم شركة مصافي عدن وشركة النفط بشرائها فور وصولها بالعملة المحلية وتوزيعها في السوق المحلية.

 

وعقب ذلك، أقال «هادي الزبيدي» من منصبه نهاية إبريل/نيسان 2017، بعد نحو 16 شهرًا من البقاء في المنصب، وقد مرت عدة أشهر دون أن تتقدم شركة واحدة لاستيراد المشتقات، واستمرت شركة «عرب غلف» في استيراد الوقود لمدينة عدن والمحافظات المجاورة، بينما لم تفلح الضغوط على حكومة «هادي» في التوقيع مع شركة إماراتية على عقد احتكار توريدات النفط، وفق المصدر الحكومي.

 

وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2016، أقال «هادي» مدير شركة النفط الوطنية فرع عدن والموالي للإمارات، «عبد السلام حميد»، على خلفية تورطه في توقيع عقد مع شركة إماراتية يمنحها احتكار واردات النفط، وهي الاتفاقية التي أعلنت الحكومة إلغاءها.

 

وفي هذه الأثناء بدأت الإمارات حربًا ضد حكومة «هادي» بغية إفشالها، من خلال خلق أزمات، أبرزها أزمة الوقود، وفق مصادر يمنية.

 

واحتجزت قوات «الحزام الأمني» (هي مجموعة مسلحة غير نظامية أنشأتها وتمولها الإمارات في عدن) أكثر من 30 شحنة مشتقات نفطية في 24 أغسطس/آب الماضي، قبل الإفراج عنها بعد يومين بناء على اتصالات حكومية، بينما كانت هذه الشحنات تستهدف التخفيف من الأزمة الخانقة التي تعانيها عدن والمحافظات الأخرى.

 

وبالتزامن مع شنها حربًا شرسة ضد الحكومة في عدن، اتجهت الإمارات إلى محافظة حضرموت (جنوب شرق البلاد)، حيث يوجد محافظ آخر موال هو اللواء «أحمد بن بريك».

 

وأشار «بن بريك»، في تصريحات سابقة، إلى التقائه في 5 إبريل/ نيسان الماضي وفدا من شركة إماراتية ووقع معها عقودًا لتولي مهام واردات مشتقات النفط، ومشروعًا آخر لبناء مصفاة نفط.

 

ودفعت الاتفاقيات الموقعة بشكل منفرد الرئيسَ اليمني لإقالة محافظ حضرموت في نهاية يونيو/حزيران الماضي، تلتها بأيام إقالة مدير فرع شركة النفط بالمحافظة.

 

الاتصالات والإنترنت

 

وعارضت الحكومة اليمنية بشدة مشروعاً بمنح شركة إماراتية رخصة لتشغيل الهاتف النقال في عدن ومناطق الحكومة، بالإضافة إلى منح شركة أخرى حقوق احتكار خدمة الإنترنت، بحسب مسؤول حكومي وآخر نقابي في تصريحات للصحيفة اللندنية.

 

وأكد مسؤول حكومي أن رفض المشاريع الإماراتية لاحتكار خدمتي الاتصالات النقالة والإنترنت، واحدة من الأسباب التي أثارت غضب الإماراتيين على الحكومة الشرعية في اليمن، وشن ناشطون موالون للإمارات أخيرًا هجومًا غير مسبوق على الحكومة اليمنية.

 

وقال «فهمي الباحث»، رئيس جمعية الإنترنت اليمنية، لـ«العربي الجديد»، إن مشروع إدخال شركة إنترنت إماراتية كبديل لشركة «يمن نت» الحكومية، تم تقديمه أكثر من مرة لرئيس الوزراء «أحمد بن دغر» وفي كل مرة قوبل بالرفض.

 

السيطرة على النقل

 

وامتد نفوذ الإماراتيين إلى النقل، بعد أن سيطرت قوات إماراتية على مطارات وموانئ يمنية، حيث أفضت حصيلة عامين من الحرب إلى السيطرة على ثلاثة مطارات دولية مدنية ضمن مناطق الحكومة الشرعية وأربعة موانئ مهمة، منها ميناءان نفطيان.

 

واستثمرت الإمارات نفوذها عقب تحرير مدينة عدن من الحوثيين، في يوليو/تموز 2015، في منح عقود تأهيل المنشآت الحكومية اليمنية لشركات إماراتية، ومنها عقد تأهيل مطار عدن وصيانة مدرج المطار، والذي نفذته شركة النابودة للمقاولات، وهي شركة إماراتية تعمل في مجال المقاولات.

 

كما تحتكر الإمارات رحلات الطيران إلى جزيرة سقطرى اليمنية على المحيط الهندي، وقال سياح أجانب أبحروا إلى الجزيرة بسفن سياحية، إنه تمت إعادتهم من إماراتيين ونصحوهم بالتوجه إلى أبوظبي والحجز عبر شركة رويال جت للطيران الإماراتية، إن أرادوا القدوم إلى الجزيرة، وأعلنت «رويال جيت» بالفعل، مطلع إبريل/ نيسان الماضي، عن رحلات أسبوعية بين أبوظبي وسقطرى.

 

علاوة على ذلك، تسعى الإمارات لإعادة موانئ دبي العالمية لتشغيل ميناء عدن، بعد خمس سنوات على طردها من قبل الحكومة اليمنية التي نتجت عن الثورة الشعبية ضد نظام «صالح»، حيث تم إلغاء عقد أبرم عام 2008 مُنحت «موانئ دبي» بموجبه حق إدارة ميناء عدن، بما يشمل ميناء «المعلا» ومحطة «كالتكس» للحاويات، لمئة عام قادمة.

 

وتثير سياسة الإمارات لبسط النفوذ في اليمن ومساعيها للسيطرة على أهم قطاعات الاقتصاد، غضب الشارع اليمني الذي ينظر لتلك السياسة بوصفها «احتلالا».

 

وأكد «المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات»، في «تقدير موقف» نشره في أغسطس/آب الماضي، أن «عاصفة الحزم التي أطلقتها السعودية انحرفت عن مسارها»، مشيرًا إلى تنامى انطباع لدى قطاعات كبيرة من اليمنيين بأن تحركات الإمارات لا تتوافق مع الهدف الرئيسي للتحالف العربي، وهو إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة، بل تسعى لتحقيق مصالحها الخاصة في السيطرة على المواقع الاستراتيجية والحيوية في اليمن.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
من خضم الأحداث ومن إحدى جبهاتها الأشد ضراوة، والأكثر مساحة ووعورة يبرز القائد الميداني والعسكري العميدعبدالله مزاحم قائد محور مريس واللواء 83مدفعية بالصدرين كقائد
المزيد ...
بدأت، اليوم، أعمال الدورة الــ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وعدد
المزيد ...
أفصح مصدر رئاسي يمني لـ«عكاظ» أن زيارة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي بدأها أمس (الأحد) إلى نيويورك، للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في
المزيد ...
غادر الرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم الأحد، العاصمة السعودية الرياض، متوجها إلى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة تستمر عدة أيام. وقال مصدر رئاسي أن زيارة
المزيد ...
لم تتوقف مليشيا الحوثي عند تجنيد الأطفال اليمنيين دون سن 18 عاما، بل تجاوزت ذلك إلى تجنيد مراهقين أفارقة من اللاجئين الذين اضطرتهم معاناة الحروب في
المزيد ...
كشفت روسيا وثائق تبين حياة أخطر جاسوس عمل لدى أجهزتها الاستخبارية إبان الحقبة السوفياتية. ووصفت الوثائق الجاسوس بأنه الأخطر في عالم الجاسوسية على الإطلاق. وأقامت
المزيد ...
الأكثر قراءة
مقالات الرأي
تهاوى المخلوع سريعاً عقب فعاليته الفاشلة في ميدان السبعين التي كانت الفرصة الأخيرة له للتحرير من إذلال
مايزال البعض في قلبه مرض من  ثورة الشباب الشعبية السلمية ويحملونها مالا تحتمل فنقول لهم تفاءلوا فلقد جاءكم
يُهدّدون أبوظبي لكنهم يقصفون تعز!  الموت لأمريكا بينما يموت اليمن يمنعون المفسبكين لكنهم يسمحون لطائرات
تحل الذكرى السابعة والعشرون لتأسيس حزب التجمع اليمني للإصلاح في الثالث عشر من سبتمبر 1990م، ووطننا يواصل مسيرة
ثمة علامات فارقة في تاريخ الأمم والشعوب ، وما أضحت فارقة إلا لأنها صنعت أثراً ، وأحدثت فرقاً حين قُدِر لها
انفجار الوضع العسكري هو الخيار الذي يفرض نفسه بقوة في العاصمة اليمنية صنعاء، حيث يفرض الانقلابيون سيطرتهم
الصحافة كلمة مسؤولة. ..ومن المعيب أن ترد في مقالة  وعلى صحيفة اليوم الثامن مقدمة انشائية لا تمت للحقيقة بصلة
يصر البعض على ان الحوثيين قد تخلوا عن مذهبهم الهادوي واصبحوا شيعة اثنى عشرية ، وان الامر لم يعد مجرد اعجاب
الترويج لنصف حل يدخل مرحلة جديدة . فبينما تتداعى جبهة الانقلابيين ويتهدد تحالفهم بالتفكك ، تزداد جبهة
في العام ١٩٩٦ كتب الراحل عبد الرحمن البيضاني، أحد الآباء المؤسسين للجمهورية، مقالاً بعنوان "إلى الداخل دُر".
اتبعنا على فيسبوك