من نحن | اتصل بنا | الأحد 24 يونيو 2018 01:46 صباحاً
منذ 10 ساعات و 11 دقيقه
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان " وجوه من رمضان " كتب عن شخصيات عربية رأى أنها أثرت الحياة العربية مذكرا بجهود هؤلاء الأعلام في تحسين الحياة والنهوض بالإنسان مثلا باني الإقتصاد المصري طلعت حرب والمناظل
منذ 10 ساعات و 13 دقيقه
نفى مدير الاتصالات في العاصمة المؤقتة عدن صحة الأنباء المتداولة بشأن تحديد تسعيرة خاصة للاشتراك في شركة عدن نت الجديدة . وقال مدير الاتصالات عبد الباسط الفقيه في تصريحات خاصة لـ"الصحوة نت" إن الأنباء المتداولة بشأن أسعار النت التابع لشركة "عدن نت" لا اساس لها من الصحة مؤكدا
منذ 14 ساعه و 37 دقيقه
شكى عدد من المواطنين في محافظة الحديدة من انقطاع مستمر لعدد من الخدمات الأساسية وتردي للأوضاع المعيشية في المحافظة في الوقت الذي تشهد فيه المدينة اشتداد للمعارك على اطراف المدينة.  وقال سكان محليون في تصريحات خاصة لـ"الصحوة نت" إن المواطنين يعانون من نقص حاد وانقطاع
منذ 15 ساعه و 16 دقيقه
استنكر مواطنون في مدينة الضالع الحادث الإرهابي الذي استهدف فعالية احتفالية بعيد الفطر في قاعة سينما الضالع التي نظمتها جمعية الهلال الاحمر الاماراتي امس الجمعة. وقال عدد من المواطنين واولياء الامور لـ"الصحوة نت" إن هذه الحادثة تعد هي الاولى التي تحدث بالضالع وتعد ظاهرة
منذ 16 ساعه و دقيقه
أشاد رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، بدور وجهود قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية وبمشاركة فاعلة من دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة في دعم اليمن وشرعيته الدستورية. جاء ذلك خلال استقبال رئيس الجمهورية رئيس لجنة الشرطة من وزارة الداخلية

البنك المركزي ينهي إجراءات العمل بالوديعة السعودية ويضبط سعر الدولار المحدد بـ381
تفاصيل صفقة دولية للإفراج عن وزير الدفاع وقيادات عسكرية جنوبية بينها شقيق الرئيس هادي
من يقتل ويخطف شيوخ وخطباء وأئمة مساجد عدن ؟!
مقتل أحد شيوخ بكيل بينما كان يقود كتيبة حوثية بالحديدة "صورة"
اخبار تقارير
 
 

من يقف وراء استهداف مشايخ الدين في عدن؟

عدن بوست - سمير حسن - الجزيرة: الخميس 02 نوفمبر 2017 07:03 مساءً
تشير إحصائيات إلى اغتيال نحو 17 شيخ دين سلفيا في عدن خلال العام ونصف العام (الجزيرة نت) ‫

ثلاث رصاصات كانت كفيلة بإنهاء حياة الشيخ السلفي عادل الشهري الذي سقط مضرجا بدمائه أثناء خروجه لأداء صلاة الفجر، في جريمة سلطت الضوء على حجم المخاطر التي تواجه مشايخ الدين في مدينة عدن العاصمة المؤقتة للحكومة الشرعية في اليمن.

الشهري اغتاله مسلحون مجهولون السبت الماضي بعد أيام قليلة من مقتل الشيخَين ياسين العدني وفهد اليونسي، في سياق موجة اغتيالات غير مسبوقة شهدتها عدن خلال الأشهر الماضية شملت العشرات من علماء الدين وقيادات في المقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية بالمدينة.

ومنذ تحرير عدن بمساعدة التحالف العربي الذي تقوده السعودية في يوليو/تموز 2015، شكل اغتيال الدعاة والعلماء ظاهرة خطيرة مستمرة حتى اليوم، حيث سجل خلال العام ونصف العام الأخير اغتيال نحو 17 رجل دين سلفيا، كان أبرزهم الشيخان راوي العريقي وعبد الرحمن العدني.

وترافق ذلك مع حملات اعتقال طالت قيادات بارزة من التيار السلفي نفسه بذريعة مكافحة الإرهاب، بينها شخصيات دينية مؤثرة في محافظتي عدن وحضرموت، اللتين تديرهما قوات أمنية يمنية مدعومة من الإمارات بشكل خاص.

وتحولت عدن في الأشهر الماضية إلى ساحة صراع بين قوى داخلية وخارجية متباينة الأجندات، منذ أن دفع النظام الإماراتي قوى الحراك الجنوبي الموالية له إلى إعلان تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي المناهض للسلطة الشرعية، والذي يراد له أن يمثل الجنوب داخليا وخارجيا.

وكشفت عمليات الاغتيالات المتكررة، التي لا يزال يكتنفها الغموض، عن مدى التشظي الذي يشوب التشكيلات العسكرية والأجهزة الأمنية بعدن، والتي تعاني هي الأخرى اضطرابا ناتجا عن انقسام الولاءات بين قوى تابعة للشرعية، وأخرى تابعة لدولة الإمارات أحد أبرز المشاركين في التحالف العربي.

وبينما يعتقد مراقبون بعدم إمكانية الكشف عن الجهات التي تقف خلف تلك الاغتيالات مع تعدد اللاعبين على الساحة الجنوبية، يشير محللون بأصابع الاتهام إلى أحد التيارات السلفية المقربة من الإمارات بقيادة الوزير اليمني المقال هاني بن بريك المقيم حاليا في أبو ظبي.

عداء شديد

ويرى أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء عبد الباقي شمسان أن هذا التيار يحمل عداء شديدا للإخوان المسلمين والجماعات المخالفة لتوجهاته، ويسعى إلى الهيمنة على كل الفضاءات الدينية من خلال إحلال أئمة تابعين له "وقد عملت الإمارات على تمكينه لأنه يلتقي مع أجندتها الخاصة باليمن".

وحمل شمسان في حديث للجزيرة نت ذلك التيار بقيادة ابن بريك المسؤولية الأولى عن اغتيال أئمة المساجد المنتمين للتيار السلفي المعتدل في عدن، وكذا استهداف قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يمثل امتدادا لفكر الإخوان المسلمين.

وقال إن ذلك يحقق الهدف الإماراتي الذي يسعي لإقصاء كل الجماعات والكيانات التي تساند الشرعية ومخرجات الحوار الوطني، مشيرا إلى أن تنقية الجغرافيا الجنوبية من تلك الجماعات الحاملة للمخرج الوطني المتعلق بالدولة اليمنية المتعددة الأقاليم تندرج في إطار الإجراءات لفك ارتباط جنوب اليمن عن شماله.

وفي حين رفضت أطراف مقربة من السلفي هاني بن بريك الحديث للجزيرة نت أو الإدلاء بأي تعليق عن الاتهامات، اعتبر الصحفي في عدن منصور صالح أن اتهام جهة بعينها بالوقوف وراء تلك الاغتيالات نوع من المكايدة السياسية.

ورأى صالح في حديث للجزيرة نت أن تعدد اللاعبين في الساحة المحلية وكثرة الراغبين في خلط الأوراق لا يساعد على تحديد هوية من يقفون خلف تلك الاغتيالات التي تستهدف الحلقة الأسهل والأضعف في المجتمع اليمني.

وقال إن مشايخ الدين مدنيون غير محصنين أو محمين أمنيا، ومن السهل تصفيتهم لا سيما في ظل عدم الاستقرار الكلي للأمن في المدينة الخارجة من حالة حرب، فضلا عن محاولات مستميتة لجهات عدة للنيل من جهاز الأمن والسعي لإظهاره بمظهر الضعف.

وأضاف أن استهداف الأئمة والخطباء يضع المحللين والمتابعين أمام أسئلة كثيرة تقابلها اجتهادات مماثلة في الرد، لكن طالما الأمر يتعلق بإزهاق أرواح فمن غير الحكمة أن نترك المجال للاجتهادات والتحليلات التي قد لا تكون دقيقة وبالتالي تسهم في توجيه الرأي العام باتجاه إدانة جهة أو تبرئة أخرى دون استناد إلى وقائع أكيدة.

بدوره رأى الكاتب والمحلل السياسي محمد مصطفى العمراني أن الهدف من وراء تلك الاغتيالات هو تصفية الأئمة والدعاة بعدن لإحلال آخرين بدلا منهم، وهو لا يستبعد أن "تكون الإمارات متورطة بالوقوف خلفها وإن لم تكن منفذة لها بشكل مباشر".

وتساءل في حديث للجزيرة نت عن السر وراء استهداف هذه الاغتيالات والاعتقالات في آن واحد للأئمة والدعاة السلفيين من المغضوب عليهم من قبل أبو ظبي، دون غيرهم من رموز التيار السلفي الموالي لهاني بن بريك، الذي اشتُهر بارتباطه بمشروع الإمارات وأجندتها.

وتساءل أيضا: لماذا لم تقم الأجهزة الأمنية في عدن -بقيادة شلال شائع الموالي للإمارات- بملاحقة الجناة وضبطهم ومحاكمتهم وكشف الجهات التي تقف خلفهم؟ ولماذا لم تنشر أي اعترافات أو نتائج للتحقيقات رغم أنها تسلمت سابقا أحد الجناة المتهمين باغتيال أحد الدعاة؟

المصدر : الجزيرة

telegram
المزيد في اخبار تقارير
اجرى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مساء الْيَوْم اتصالا هاتفيا بقائد جبهة الساحل الغربي العميد ابو زرعه المحرمي هنأه
المزيد ...
نقلت صحيفة "عكاظ" عن مستشار وزير الدفاع اليمني اللواء ركن يوسف الشراجي قوله "إن معركة الحديدة محسومة بعد أن أصبح مطار الحديدة وقاعدتها الجوية تحت السيطرة، ويجري
المزيد ...
قال وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، إن التسليم للشرعية وللوطن ليس استسلاماً. وذكر اليماني في تغريدة على "تويتر" أن خروج الحوثيين من الحديدة هو نصر للسلام والأمن
المزيد ...
من صفيح ساخن إلى آخر مُذكّى، هكذا يتقلب أهالي مدينة تعز بين مآسيهم المتعاقبة. ففي الوقت الذي لم ينتهِ عنده المواطنون من دفع فاتورة متطلبات رمضان، داهمهم العيد،
المزيد ...
يتوجه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية يوم غدا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في زيارة رسمية، عقب المشاورات الأخوية الهامة والناجحة التي
المزيد ...
قال رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح الاستاذ / علي الجرادي/، قال إن محاولات ادعاء تجزئة السلام مع حزب أو جماعة منفرداً هي محاولات لتفخيخ السلام والعبث
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان "
في قرية من قرى اليمن محافظة اب مخلاف العود وادي بنا ، قرية حضرية من جملة القرى التي عانت ما عانته جرى الحرب
شاركت في تغطية أخبار مظاهرات 2005 في صنعاء و التي اندلعت بعد جرعة سعرية نفذتها أجهزة السلطة ضد الشعب، خرج الناس
ثلاثة أعوام مضت على الرحيل، لكنها عجزت عن تغييبه خارج الوعي المجتمعي والذاكرة الجمعية، حيث مازال حضوره البهي
"ما قالوا من أجل صلاح؟" سؤال أمي المتكرر والموجع الذي لم أَجِد له إجابة! أحاول طمأنتها باستمرار وبأنك ستعانقها
اهتز عرش دثينة لموته، بل اهتزت اليمن كلها، فمحمد حسين عشال كان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فلقد كان
قليلون ممن يتقلدون وظائف كبيرة في العمل الرسمي والسياسي ثم يتركون هذا العمل في قمة عطائهم للتفرغ للعمل
منذ حرب صيف 94 م وحتى اللحظة، لا تزال مسيرة الرئيس عبدربه منصور هادي العسكرية والسياسية مثاراً لتساؤلات
تعود ذكرياتي مع الرفيق والصديق العزيز عبدالرحمن شجاع إلى ما قبل حوالي 56 سنة . وذلك عندما قدمت إلى تعز قادماً
من سوء حظ اليمنيين في الوقت الحالي أن من يقرر مصيرهم أما يمنيين عديمي المسئولية يريدوا أن يستثمروا التدخل
اتبعنا على فيسبوك