من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 20 فبراير 2018 10:25 مساءً
منذ 21 ساعه و 42 دقيقه
حصل الباحث اليمني محمد علي البارود على درجة الدكتوراه بامتياز من قسم الجيولوجيا كلية العلوم جامعة عليكره الإسلامية بالهند . وتطرق الباحث في أطروحته على التوصيف الخزاني والنمذجة الخصوصية في حوض مأرب وشبوة . وأشادت لجنة التحكيم التي تكونت من البروفيسور سعد الدين كوزماز من
منذ يوم و 43 دقيقه
لا يزال زكريا أحمد محمد قاسم يقبع في سجون قوات الأمن في العاصمة المؤقتة عدن مع عدد من الشخصيات الاجتماعية دون أي مسوغ قانونى سوى ممارسة النشاط الاجتماعي.   توجه زكريا فجر ال٢٧ من شهر يناير الماضي كعادته لأداء صلاة الفجر في أحد مساجد مديرية المعلا بعدن ولم يكن يعلم أنه لن
منذ يوم و 45 دقيقه
استضافت ثانوية زينب في مديرية دار سعد بطولتي كرة الطائرة وكرة الطاولة( للبنات ) التي نظمتها قسم أنشطة الطالبات بإدارة الأنشطة برعاية الدكتور محمد عبد الرقيب عبد الرحمن مدير مكتب التربية والتعليم محافظة عدن بمشاركة أربع مديريات . حيث بدأت البطولة لكرة الطائرة بين مديرية
منذ يوم و 20 ساعه و 4 دقائق
إكتسح فريق «قدامى دار سعد»، فريق «قدامى المعلا» بستة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الإثنين، ضمن بطولة «اللاعبين القدامى» التي تنظمها حملة «الرياضة تجمعنا»، بدعمٍ من الشخصية الاجتماعية عدنان الكاف، وتقام مبارياتها تحت الأضواء
منذ يوم و 20 ساعه و 17 دقيقه
استهجنت اللجنة النقابية في شركة صافر بصنعاء، طريقة تعامل مسؤولي الشركة مع موظفيها وفق سياسة الكيل بمكيالين، من خلال تمييز موظفين بعينهم عن زملائهم الاخرين، حيث أقدمت الادارة على صرف مكافئات مالية لبعض الموظفين وحرمان آخرين. وإزاء ذلك، بعتث النقابة في صنعاء مذكرة الى

الإمارات تواصل استنزاف الحكومة الشرعية باليمن
مالم يعرفه المواطن اليمني عن خفايا ماورد في التقرير الاممي الجديد(تفاصيل)
ماذا وراء تصعيد "المجلس الانتقالي" للهجوم الإعلامي ضد السعودية..؟
كيف تخدم الطائرات الامريكية الحوثيين في اليمن؟
اقتصاد
 
 

تدهور الريال يضاعف معاناة اليمنيين

عدن بوست _ الأناضول: الاثنين 20 نوفمبر 2017 10:55 مساءً

تهاوت أسعار العملة المحلية في اليمن (الريال)، بنحو حاد مقابل العملات الأجنبية منذ أن قرر البنك المركزي تحرير سعر الصرف قبل نحو ثلاثة أشهر.

ودفع ذلك، إلى تفاقم معاناة اليمنيين في ظل أوضاع صعبة يعيشونها منذ أكثر من عامين ونصف، بسبب الحرب المشتعلة.

وقرر البنك المركزي اليمني منتصف أغسطس/ آب الماضي تحديد سعر شراء الدولار الأمريكي (370.71 ريال يمني) وسعر بيعه (372.63) ريال.

ووفق رصد "الأناضول" ظل سعر الريال يتراوح حول هذه القيمة في السوق الرسمية والسوداء، قبل أن يبدأ التدهور أواخر الشهر الماضي ليصل حاليا إلى (440 ريال) مقابل الدولار الأمريكي.

وتسبب التدهور في سعر الريال اليمني، إلى صعود كبير في أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، ومواد البناء، لتطال آثاره أعمال البناء والإنشاءات الجارية في البلاد.

 

** ركود السوق

 

ومع استقرار الأوضاع الأمنية في محافظة مأرب الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، نزح إليها عدد كبير من اليمنيين وخصوصاً من التجار ورجال الأعمال، الذين بدأوا في بناء مراكز تجارية وخدمية متنوعة، وازدهرت فيها حركة البناء بشكل ملحوظ خلال الأشهر الماضية.

ويقول "سلطان الترابي"، مالك مصنع طوب بناء (بلك) في المدينة، إن تدهور سعر الريال اليمني أدى لارتفاع أجور نقل المواد، وارتفاع أسعار المواد الأولية وعلى رأسها الإسمنت.

وأضاف "الترابي" للأناضول، أن هذا الارتفاع مقابل انهيار سعر العملة، أدى إلى ركود في الأسواق وتوقف المواطنين عن الشراء.

ولفت إلى أن المبيعات خلال الأسبوعين الماضيين انخفضت بنسبة 60 بالمائة في المصنع الذي يديره، مضيفاً أن استمرار انهيار سعر الصرف سيسبب مزيدا من الركود في السوق.

ووفق حسابات "الأناضول"، بلغت نسبة الارتفاع في مادة الحديد أكثر من 50 بالمائة خلال الأسابيع الماضية، أدى لعزوف كثيرين عن الشراء في انتظار تحسن سعر الصرف وعودة مواد البناء لأسعارها الطبيعية.

 

** تأثر العمالة

 

وأدى هذا التوقف في قطاع البناء والإنشاءات، إلى توقف الأعمال اليومية التي توفر فرص عمل لمئات المواطنين ذوي الأجر اليومي.

ويقول "عبده راجح"، عامل من محافظة إب (جنوب غرب)، ويعمل منذ عام ونصف العام بالأجر اليومي، إن أعمال البناء تراجعت مؤخراً بسبب تدهور سعر الصرف ولجوء تجار مواد البناء للبيع بالعملة الصعبة للحفاظ على رؤوس أموالهم.

وأضاف "راجح" للأناضول، أن الطلب على العمال بالأجر اليومي انخفض بشكل كبير مؤخراً، مع تدني الأجر ليصل إلى 3 آلاف ريال يمني (6.8 دولار) في أحسن الأحوال".

ويقول "راجح" إن نحو 700 عاملا بالأجر اليومي، يتجمعون كل صباح في حراج العمال وسط المدينة، يعود قرابة النصف منهم دون الحصول على عمل.

 

** أسباب الانهيار

 

وحول أسباب انهيار الريال اليمني، يقول الصحفي "حسين الصادر" إن التراجع سببه الوضع السياسي الراهن في اليمن، إضافة إلى عدم توحيد الإيرادات التي ما زال بعضها يذهب إلى خزينة الحوثيين، مثل عائدات الاتصالات وجمارك ميناء الحديدة.

ويضيف "الصادر" للأناضول، وهو يشغل منصب مدير عام الأخبار في إذاعة مأرب المحلية الحكومية، أن "البنك المركزي اليمني يفتقد للموارد الداخلية وعائدات الموارد السيادية.. بالتالي فهو غير قادر على فرض سياسة نقدية يتمكن من خلالها على السيطرة على اسعار العملة".

ويرى "الصادر" أن "الوديعة السعودية لن تكون فعالة دون وجود سياسة نقدية مسيطرة".

كان الرئيس اليمني قال السبت من الأسبوع الماضي، إن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" أعلن أن بلاده ستدعم البنك المركزي اليمني بوديعة قدرها ملياري دولار.

وقال محافظ البنك المركزي "منصر القعيطي" الأحد من الأسبوع الماضي، إن الريال اليمني سيتجاوز أزمته قريباً، وأن الوديعة السعودية ستسهم بشكل كبير في الحد من تدهور سعر الريال اليمني، ودعم العملة الوطنية في أسواق الصرف الأجنبي، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية.

وسجل الريال اليمني بعد تداول هذه الأخبار أسعاراً متفاوتة لدى كبرى شركات الصرافة في صنعاء وعدن، إذ سجل في صنعاء 410 ريالات، وفي عدن 415 ريالا مقابل الدولار الأمريكي، وفقاً لرصد الأناضول.

 

** السوق السوداء

 

بدوره قال مصطفى العزعزي، موظف في شركة المري للصرافة، إن من بين أسباب انهيار العملة، المضاربة بسعرها في السوق السوداء لصالح بعض التجار.

وأضاف العزعزي، في حديثه مع "الأناضول"، أن كبار التجار وشركات استيراد النفط تسحب العملات الصعبة من السوق بشكل كبير جداً، الأمر الذي يفتح السوق السوداء للمضاربة بسعر الريال اليمني.

 

** تراكمات سابقة

 

وأرجع "جمال الكامل" مدير عام فرع البنك المركزي اليمني في محافظة "مأرب" أسباب انهيار الريال إلى تراكمات سابقة، تسبب بها الوضع الاقتصادي والحكومات المتعاقبة، ومن ذلك عدم وجود صادرات كبيرة تعمل على جلب العملات الصعبة إلى داخل البلاد".

وأضاف "الكامل" للأناضول "أن تدهور سعر العملة المحلية انعكس سلباً على كافة القطاعات والخدمات بما في ذلك أسعار المواد الغذائية الأساسية، وأسعار مواد البناء".

وأشار إلى أن "البنك المركزي لا يستطيع حل هذه المشكلة لوجود فرعين، فرع في صنعاء خاضع للحوثيين وغير معترف بالسلطات الشرعية، وفرع في عدن يتبع الحكومة الشرعية.. ولأن البنك المركزي أصدر قرار التعويم فهو لا يستطيع الآن التحكم في سعر العملة لأنه ترك المجال للسوق".

 

telegram
المزيد في اقتصاد
استهجنت اللجنة النقابية في شركة صافر بصنعاء، طريقة تعامل مسؤولي الشركة مع موظفيها وفق سياسة الكيل بمكيالين، من خلال تمييز موظفين بعينهم عن زملائهم الاخرين، حيث
المزيد ...
كشفت التعاملات المالية لليوم السبت عن أسعار بيع وشراء العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني على النحو التالي: أسعار البيع الدولار:475 الريال السعودي: 127 الدرهم
المزيد ...
 تعهدت دول الرباعية الاقتصادية بشأن اليمن بمواصلة دعم البنك المركزي اليمني، وعودة الاستقرار لسعر صرف الريال والاقتصاد اليمني بشكل عام، وذلك من خلال عدة إجراءات
المزيد ...
قال مسؤول عراقي، الأحد، إن واردات الحبوب العراقية ستكون مرتفعة في 2018 بفعل طقس جاف هذا العام. وجاء تصريح رئيس هيئة الوطنية للاستثمار العراقية، سامي الأعرجي،
المزيد ...
أعلن البنك المركزي اليمني،عن قيامه بطباعة ورقة نقدية جديدة من فئة (ألف ريال يمني) (1000 ريال) وإصدارها للتداول خلال الأيام القادمة، وفقاً لمواصفات أساسية محددة.  
المزيد ...
طالب فريق الإصلاحات الاقتصادية (القطاع الخاص اليمني)، بتحرير أسعار المشتقات النفطية وإنهاء احتكار استيرادها، وتشجيع المنافسة لتوفيرها بالسعر المناسب في السوق
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
كيف لما يكون الواحد مننا في الأساس مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وفجأة يلاقي نفسه محشور
اعتقد السير بوعي او بدون وعي  خارج  اطار  القنوات الرسمية والمؤسسية للدولة   اينا كان  ماضيها
في أي محاولة لتوصيف أي ظاهرة يجد المراقب نفسه إزاء كم كبير من الدعاية والدعاية المضادة، التي تعمل على خلط
تسمرت في مكاني ولم أستطيع دخول فصل الدراسة اليوم حينما صعقت بخبر اغتيال الاستاذ شوقي كمادي امام و خطيب مسجد
عقب أسابيع من الترقب أصدر الرئيس هادي قرارا بإقالة محافظ البنك المركزي منصر القعيطي، ليعين بدلا عنه محمد
السفاح المدعو العميد طارق قائد الحرس الخاص كان اول الهاربين من منزل عمه الرئيس المخلوع صالح تاركا مسؤوليته
اغتيال الشيخ الشهيد شوقي الكمادي في عدن، يبدو أن مسلسل الاغتيالات في عدن لن ينتهي، مازالت خلايا رئيس الإسلام
قبل يومين اختفى أبي. كل ما قاله قبل اختفائه جعلنا في حيرة، قال بأن قلبه يوجعه، وأرجع ذلك بسبب المشروب الغازي
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاح هل
اتبعنا على فيسبوك