من نحن | اتصل بنا | السبت 17 فبراير 2018 11:31 مساءً
منذ يوم و 11 ساعه و 34 دقيقه
صدر اليوم قرار رئيس الجمهورية رقم (٢٠) لسنة ٢٠١٨م قضت بتعيين العميد الركن يحيى حسين صلاح قائدا للمنطقة العسكرية الخامسة ويرقى الى رتبة لواء. ونقلت وكالة سبأ الرسمية قرار رئيس الجمهورية رقم ٢٠ لسنة ٢٠١٨م الذي قضى بتعيين العميد الركن يحيى حسين صلاح قائدا للمنطقة العسكرية
منذ يوم و 11 ساعه و 35 دقيقه
وقعت دراسة جديدة أن موقع «فايسبوك»، سيشهد هجرة الملايين من مستخدميه الشباب خلال 2018.وذكرت الدراسة الصادرة عن موقع «إي ماركيتير»، أنه من المتوقع أن يخسر«فايسبوك»، مستخدميه في المملكة المتحدة، ممن هم تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما خلال عام 2018، بينما سيكون
منذ يوم و 11 ساعه و 35 دقيقه
كشفت التعاملات المالية لليوم السبت عن أسعار بيع وشراء العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني على النحو التالي: أسعار البيع الدولار:475 الريال السعودي: 127 الدرهم الإماراتي: 129 الريال العماني: 1050 الريال القطري: 105 الجنيه المصري: 20 اليورو: 520 دينار أردني:550 دينار كويتي:1200 جنيه
منذ يوم و 11 ساعه و 35 دقيقه
أثار العرض التونسي، “عمر وجوليات”، موجة احتجاج في أوساط جمهور وادي سوف جنوب الجزائر، حيث قالوا إنه يتضمن “إيحاءات جنسية وعبارات خادشة للحياء”. وغادرت بعض العائلات دار الثقافة “محمد الأمين العمودي” بعد دقائق من بدء المسرحية، المعروضة خارج المنافسة في
منذ يوم و 11 ساعه و 52 دقيقه
بعث رئيس المحكمة العليا وعضو مجلس القضاء الأعلى، فضيلة القاضي حمود الهتار برقية عزاء ومواساة في وفاة الشيخ العلامة/ سالم بن عبدالله الشاطري ، والذي وافته المنية اليوم ،في مدينة جدة . وقال القاضي الهتار  :" بألم شديد تلقيت نبا وفاة  الوالد العلامة  سالم بن عبد الله 

مالم يعرفه المواطن اليمني عن خفايا ماورد في التقرير الاممي الجديد(تفاصيل)
ماذا وراء تصعيد "المجلس الانتقالي" للهجوم الإعلامي ضد السعودية..؟
كيف تخدم الطائرات الامريكية الحوثيين في اليمن؟
اختفاء مظاهر الاحتفاء بثورة فبراير في صنعاء
مقالات
 
 
الأربعاء 10 يناير 2018 12:13 صباحاً

رسالة للمؤتمريين!!

توكل كرمان

المخلوع علي عبدالله صالح صالح ليس شخص، بل مشروع جثم على صدورنا اكثر من ثلاثة عقود، وكانت المحصلة كل هذا الخراب!!، ولاتزال الكارثة تتوالد، وتكشف الأيام عن المزيد من الكوارث التي زرع بذورها وتعهدها بالرعاية خلال فترة حكمه العبوس !!
 
وبالتالي إما ان نخلده في الذاكرة الوطنية كمجرم بحق الشعب، مذنب بحق الوطن، فتزدريه الأجيال، وتمقت مشروعه، وتنتفض في وجه أي محاولة لمحاكاته واعادته كشخص او كمشروع، أو سنسمح بتخليده كبطل صانع التحولات ومحقق الانجازات، فتمجده الاجيال وتحرص على تقليده واستلهام مشروعه!!
 
في الأولى نمجد الحقيقة وننتصر للوطن وللأجيال القادمة، وفي الثانية نمارس الزيف بحق الحقيقة.. ونشاركه الجرم بحق الحاضر والمستقبل!!
 
لا نمتلك خيارات أخرى وعلينا ان نتحمل تبعات الاختيار! زمن يطالبكم بالكف عن ازدراء المجرم فهو يدعوكم إلى تمجيد الجريمة !! هذه القاعدة صحيحة ولا استثناء لها !!
 
من يناشدكم الكف عن مقت الحكام الخطائين لأنهم ماتوا أو زرعوا ما حصدوا فقُتلوا، فهو يدعوكم الى التصالح مع خطيئاتهم، واعطاءها الفرصة للاستمرار في الحاضر والتكرار في المستقبل!! هذه الحقيقة أيضاً مطلقة إلى درجة لا تحتاج معها إلى أي برهان أو دليل !!
 
بشاعة مثل هذا الدعي المسخ المتصالح مع الجريمة المتسامح مع الخطيئة لا تتوقف عند هذا الحد، فهو يدعوكم صراحة وبالمحصلة والنتيجة أيضا الى مقت الضحايا وازدراء التضحيات وتجريم الشهداء الذين قضوا في درب الكفاح العظيم للخلاص من المخلوع ومشروعه الاجرامي!!
 
لن أسميه فأنتم تعرفونه ..تعرفونهم بسيماهم وأسمائهم !!وتمقتونهم بقدر ما تمقتون المخلوع وتزدرون مشروعه، بقدر ما تجلون الضحايا وتكبرون الشهداء، بقدر ما تمتلكون من الالتزام الاخلاقي والانتماء الوطني لأن تكملوا المشوار ولا تبدلوا تبديلا.
 
فإلى الاخوة في المؤتمر الشعبي العام أقول من لا يعترف بالشرعية منكم بعد فهو لايزال انقلابي كميليشيا الحوثي سواء بسواء، حتى وان كان على خصومه مع الميليشيا وفي حال صراع معها!!
 
إذ العبرة ليست بالخصومة مع الميليشيا بل بالاعتراف بالشرعية ورفض إي تمرد عليها، ودون توفر هذا الشرط فإن أي خصومه او حتى صراع مع الميليشيا الانقلابية لا يعدُ عن كونه صراع بين الانقلابيين، صراع حول من سيستحوذ منهم على النصيب الاكبر من السلطة والنفوذ ويحل محل نفوذ الشرعية وسلطتها، وهو بذلك صراع لا يعنينا وخصومة لا شأن لنا بها!!
 
ما كان يجب ان يجمعنا بمؤتمريي عفاش أو غيرهم هو الاعتراف بالشرعية والعمل على استعادة سلطتها وبسط نفوذها، يجب أن يكون مفهوماً أن لا اهمية للخصومة مع الميليشيا الا حين تكون خصومة سببها التمرد على الشرعية واصرارها على رفض الاقرار والاعتراف بها، وهي بذلك خصومه سيتم بالضرورة تعميمها على كل من يتمرد على الشرعية ويرفض الاعتراف بها!
 
لم نكن نضع هذه الشروط لأننا غير متسامحين، بل لأننا غير مغفلين، لأننا متسامحين جدا مع التائبين عن الخطأ ومتشددين جدا تجاه من لا يعترفون بالخطأ ويصرون على الخطيئة!
 
قبل ساعات اختارت قيادات المؤتمر في مناطق سيطرة الحوثي ابو راس رئيسا للحزب، وفي ظل صمت شلة ابو ظبي والقاهرة وغيرهم من قيادات المؤتمر ممن فر من صنعاء بعد مقتل عفاش ولايزال غير معترف بالشرعية يكون ابو راس هو الممثل لمؤتمر عفاش!!
 
مؤتمر عفاش قال كلمته إذاً : لا زلنا شركاء مع الحوثي في الانقلاب وضد الشرعية! ، وباقي ان نقول : مالم يختار جناح المؤتمر المساند للشرعية قيادته في اجتماع لكتلة وازنة من اعضاء اللجنة العامة فالمؤتمر جناح واحد وكله مع الانقلاب، ومن يدعون انهم ممثلون للمؤتمر المساند للشرعية مجرد افراد لا يمثلون سوى انفسهم.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كيف لما يكون الواحد مننا في الأساس مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وفجأة يلاقي نفسه محشور
اعتقد السير بوعي او بدون وعي  خارج  اطار  القنوات الرسمية والمؤسسية للدولة   اينا كان  ماضيها
في أي محاولة لتوصيف أي ظاهرة يجد المراقب نفسه إزاء كم كبير من الدعاية والدعاية المضادة، التي تعمل على خلط
تسمرت في مكاني ولم أستطيع دخول فصل الدراسة اليوم حينما صعقت بخبر اغتيال الاستاذ شوقي كمادي امام و خطيب مسجد
عقب أسابيع من الترقب أصدر الرئيس هادي قرارا بإقالة محافظ البنك المركزي منصر القعيطي، ليعين بدلا عنه محمد
السفاح المدعو العميد طارق قائد الحرس الخاص كان اول الهاربين من منزل عمه الرئيس المخلوع صالح تاركا مسؤوليته
اغتيال الشيخ الشهيد شوقي الكمادي في عدن، يبدو أن مسلسل الاغتيالات في عدن لن ينتهي، مازالت خلايا رئيس الإسلام
قبل يومين اختفى أبي. كل ما قاله قبل اختفائه جعلنا في حيرة، قال بأن قلبه يوجعه، وأرجع ذلك بسبب المشروب الغازي
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاح هل
وسط كل هذه الدماء والمعاناة والعذابات والإنهاك، قد يبدو الاحتفاء بذكرى انطلاقة الثورة الحتمية ترفاً بالنسبة
اتبعنا على فيسبوك