من نحن | اتصل بنا | الاثنين 25 يونيو 2018 01:48 صباحاً
منذ 3 ساعات و 5 دقائق
رمت دولة الامارات بالكرة في ملعب حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بعد نفيها لأي علاقة لها بالسجون السرية في محافظتي عدن وحضرموت، وهي السجون التي قالت التقارير الحقوقية انها شهدت اعمال تعذيب وحشية وصلت حد الوفاة. ويأتي النفي الاماراتي في وقت تشهد قضة السجون السرية واماكن
منذ 10 ساعات و 44 دقيقه
كشفت معركة تحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، أن جماعة الحوثي لم تعد بالقوة التي يصورها فيها إعلامها، بقدر ما أصبحت تتحرك في (أرضية رخوة) لا تستطيع الصمود طويلا فيها، وهو ما تسبب في انهيار الميليشيا الانقلابية بشكل سريع في معركة محافظة الحديدة، التي كشفت حقيقتها
منذ 12 ساعه و 42 دقيقه
ناقش وزير الاتصالات وتقنية المعلومات - رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للاتصالات المهندس لطفي باشريف، خلال اجتماعات عقدها مع عدد من الجهات المعنية، تسعيرة الخدمة الجديدة المقدمة من "عدن نت ".وجرى التطرق إلى الخدمات الجديدة لتراسل المعطيات الخاصة بالبنوك والشركات العاملة في
منذ 14 ساعه و 37 دقيقه
أكد القائد العام لجبهة الساحل الغربي وقائد ألوية العمالقة، أبو زرعة المحرمي إن ألوية العمالقة ترحب بكل المنشقين من صفوف الميليشيات، داعيا كل القادة الموالين للجماعة الحوثية إلى سرعة الانسحاب من صفوفها قبل فوات الأوان. ودعا المحرمي المقاتلين مع الميليشيات إلى تسليم
منذ 14 ساعه و 48 دقيقه
من المقرر أن يطلع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث، غداً (الإثنين) وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ على خطته لإنهاء النزاع في اليمن. وترفض مليشيا الحوثي تسليم ميناء الحديدة للحكومة الشرعية فيما لمح زعيمها في خطابه الأخير إلى قبوله بتسليم لميناء للامم

البنك المركزي ينهي إجراءات العمل بالوديعة السعودية ويضبط سعر الدولار المحدد بـ381
تفاصيل صفقة دولية للإفراج عن وزير الدفاع وقيادات عسكرية جنوبية بينها شقيق الرئيس هادي
من يقتل ويخطف شيوخ وخطباء وأئمة مساجد عدن ؟!
مقتل أحد شيوخ بكيل بينما كان يقود كتيبة حوثية بالحديدة "صورة"
اخبار تقارير
 
 

نائب الرئيس اليمني في حوار مع «القدس العربي»

عدن بوست - محمدجميح: الأربعاء 10 يناير 2018 10:36 مساءً

يعد نائب الرئيس، والقائد العسكري اليمني الفريق علي محسن الأحمر صاحب تجربة طويلة في العمل الرسمي، منذ بدايات عمله المشترك مع الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، ومروراً بالأحداث الجسيمة التي مرت بها البلاد إبان حكم صالح الذي انتهى مع توقيعه على اتفاق تسليم السلطة في البلاد نهاية عام 2011، ليواصل الأحمر العمل مع الرئيس الحالي المنتخب عبدربه منصور هادي، وليشهد فترة الصراعات التي تفجرت مع غزو ميليشيات الحوثيين للعاصمة صنعاء، واضطراره تحت وقع تقدم ميليشياتهم نحو العاصمة إلى مغادرة البلاد إلى العاصمة السعودية الرياض، التي تلاه إليها الرئيس هادي نفسه مطلع العام 2015، بعد أن أفلت من قبضة الحوثيين مرتين: الأولى في صنعاء، والثانية في عدن.
يتحدث الفريق الأحمر لـ«القدس العربي» عن «قهوة سكبها الحوثي للكل»، وأنه لم يبق أحد في اليمن لم يشرب من قهوة الحوثي، وأن الدور الآن جاء على الحوثي نفسه، ليشرب القهوة التي عليه أن يختارها بالنكهة التي يريد، حسب تعبيره.
ويتحدث الأحمر عن الانتصارات التي تحققت مؤخراً، والثقة الكاملة في النصر، و هدف استعادة الدولة بشكل كامل، والخطط المعدة لذلك. ويلمح إلى مفاجآت ستشهدها المعارك قريباً.
وبخصوص ما جرى في صنعاء مطلع شهر كانون أول/ديسمبر الماضي من أحداث دامية انتهت بقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح على يد حلفائه الحوثيين، يؤكد إدانتهم لما قام به الحوثيون إزاء «الشهيد» علي عبدالله صالح، ويدعو إلى توحيد المؤتمر الشعبي العام تحت قيادة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي، ويؤكد أن الأبواب مفتوحة للمؤتمريين المضطهدين الذين يفرون من بطش الحوثيين بعد مقتل صالح.

وفي مكتبه في العاصمة السعودية الرياض كان هذا الحوار:

٭ الأخ نائب الرئيس الهدف المعلن لكم في الشرعية والتحالف العربي يتمثل في استعادة الشرعية والتخلص من الانقلاب، ويبدو أنكم حتى هذه اللحظة لم تحققوا هذا الهدف. أين أنتم اليوم من هذا الهدف؟
٭ الحقيقة أننا قطعنا شوطاً كبيراً في سبيل استعادة الدولة، واستعادة الشرعية، ولعلك ترى أنه لا مجال للمقارنة بين وضع الشرعية اليوم ووضعها قبل حوالي ثلاث سنوات، وقد حققنا بفضل الله، ثم بدعم أشقائنا في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية انتصارات كبيرة أدت إلى تراجع الانقلابيين من سواحل عدن إلى أن أصبحت قوات الشرعية اليوم تفصلها عن العاصمة صنعاء كيلومترات معدودة، ومؤخراً حدثت انهيارات كبيرة في صفوف الحوثيين الذين يعيشون في حالة انكسار تام على كل الجبهات، وما حالة بيحان في محافظة شبوة، وما حدث للميليشيات فيها من هزائم إلا واحدة من حالات الانهيار التي تلاحق الحوثيين على يد أبطال الجيش الوطني والمقاومة، ولعلك لاحظت كيف سلم الحوثيون أنفسهم وأسلحتهم للجيش في بيحان، وانهزموا إلى محافظة البيضاء وتابعتهم قوات الجيش والمقاومة والمعارك اليوم في البيضاء، وتم تطهير بعض مديرياتها.
وما حدث في بيحان حدث كذلك في محافظة الجوف التي تعرض الحوثيون فيها لهزائم قاسية بخسارتهم عددا كبيرا من قياداتهم ومقاتليهم هناك، وأخيراً تم تطهير مديرية «خب والشعف»، وهي أكبر مديرية في الجمهورية وتشكل 82٪ من مساحة محافظة الجوف، بعد أن تكبدت فيها الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح، وتم أسر أعداد منهم، وغنيمة الكثير من العتاد العسكري، وتم ما هو أهم من ذلك، وهو السيطرة على خطوط تهريب الحوثيين للسلاح براً من السواحل الجنوبية الشرقية لليمن، وعبر الصحراء وصولاً إلى صعدة عبر مديرية خب والشعف في الجوف.

طرد الحوثيين من مناطق استراتيجية

٭ ولكن ما هو مردود هذه الانتصارات التي تحققت في الميدان على وضع الشرعية سياسياً؟
٭ دعني أكمل لك في ما يتعلق بالتقدم الميداني الحالي، حيث تم مؤخراً في محافظة صعدة تطهير سلسلة جبلية استراتيجية هي سلسلة جبال أم العظم القريبة من الخط الدولي الرابط بين البقع في صعدة ومركز المحافظة في مدينة صعدة، وبين البقع واليتمة في الجوف، بحيث أصبح الخط الدولي اليوم بين اليمن والسعودية بعيداً عن سيطرة الحوثيين، وكنت قد ذكرت لك أن قواتنا تقدمت بعد تحرير بيحان في محافظة شبوة إلى محافظة البيضاء، وتم طرد الميليشيات من عدد من المديريات، وفي جبهة الساحل الغربي تقدمت قوات الجيش والمقاومة بعد تحرير مديرية الخوخة في محافظة الحديدة باتجاه مديرية حيس، حيث تمت السيطرة على أجزاء واسعة من المديرية في طريق السيطرة على ميناء الحديدة، وأما في جبهة نهم في محافظة صنعاء، فقد تمكنت قواتنا من السيطرة على جبل القناصين، وتعد السيطرة عليه تقدما استراتيجياً، لأن الطريق الآن أكثر سهولة باتجاه نقيل (جبل) ابن غيلان الذي بالسيطرة عليه نكون قد سيطرنا نارياً على جميع مواقع الحوثيين في صنعاء، وفوق ذلك فإن أغلب الجبال الاستراتيجية في نهم تمت استعادتها من يد المليشات، وبالمجمل فإن قواتنا في تقدم وقوات الانقلابيين في انكسار.
٭ ولكن الملحوظ أن عملية التقدم الميداني تسير بوتيرة بطيئة حسبما يرى مراقبون، ما هي الأسباب؟
٭ ليس هناك أي تباطؤ في سير العمليات الميدانية، نحن نسير وفق خطط عسكرية دقيقة ومزمّنة مراعين تحقيق الانجازات بأقل قدر من الخسائر، مع مراعاة الحفاظ على أرواح المدنيين، ولعلك كذلك لاحظت أن الحوثيين زرعوا عشرات الآلاف من الألغام التي يعد زرعها جريمة حرب، خاصة الألغام الموجهة ضد الأفراد، وهذه تعيق عمليات التقدم حرصاً منا على تطهير حقول الألغام قبل التوغل في مناطق سيطرة الميليشيات.

بشرى قريبة لأهل تعز

٭ ماذا عن تعز التي باتت تحت الحصار والنار لمدة تزيد على ثلاث سنوات؟
٭ سيسمع المواطنون اليمنيون في تعز ما يسرهم قريباً.
٭ هل لك ان تفصل في ذلك؟
٭ لن نخوض في التفاصيل، ولكني اطمئن المواطنين الذين يعانون في تعز بأن مفاجآت قريبة تنتظر الحوثيين الذين يحاصرون المدينة.
٭ هل تسعون إلى استعادة العاصمة صنعاء بالحرب؟
٭ لدينا خطط لاستعادة الدولة كاملة من يد الميليشيات، ولدينا مرجعيات وطنية وعربية ودولية تدعم موقفنا في استعادة الدولة، وهي مرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، والحوار الوطني ومخرجاته، والقرارات الدولية، ومشكلتنا مع الحوثي أنه لا يلتزم بتلك المرجعيات الثابتة، وهو الذي يدفعنا إلى اعتماد الحل العسكري، ويفرض علينا وعلى قوات التحالف العربي الخيارات العسكرية التي لا نميل إليها لكلفتها الباهظة على اليمن واليمنيين وعلى الأشقاء في التحالف، ولكن الحوثي سد كل أبواب الحلول السلمية، بعد استنفاد كافة الحلول والوسائل لجلبه إلى الحوار.
٭ هل يعني هذا أن باب الحوار أصبح مسدوداً؟
٭ للأسف الشديد، تلك الميليشيات المدعومة من إيران أغلقت كل أبواب الحوار.
٭ على ذكر إيران. تتحدثون دائماً عن الدور الإيراني، في حين ينفي خصومكم أي دور لإيران في دعمهم، ما هي حقيقة الدور الإيراني في دعم الحوثيين؟
٭ (ضاحكاً) الانقلابيون ينفون أصلاً أنهم قاموا بانقلاب على الرغم من أنهم وضعوا الرئيس الشرعي المنتخب تحت الإقامة الجبرية، قبل أن يحاولوا اغتياله في عدن بالطائرات، ولذا لم يعد أحد يصدق ما يقوله الحوثيون لكثرة ما اعتمدوا على أساليب الكذب والمراوغة، أما الدعم الإيراني فلم يعد أحد ينكره، وإلا قل لي من أين حصل الحوثيون على الصواريخ البالستية التي أطلقوا الكثير منها على المدن اليمنية، وعلى الاراضي السعودية إلى درجة أن بعضها أسقط فوق العاصمة الرياض. العالم كله وخبراء الأسلحة يعرفون أن الصواريخ البالستية التي لدى الحوثيين زودتهم بها إيران، والإيرانيون أنفسهم تفاخروا عندما دخل الحوثيون صنعاء بأن رابع عاصمة عربية قد سقطت في أيديهم، فكيف يتفاخرون بذلك ما لم يكونوا هم من يمول ويدرب ويسلح الحوثيين في الداخل، وفوق هذا فقد تم ضبط شحنات كثيرة من الأسلحة والمعدات العسكرية القادمة من إيران في طريقها إلى الحوثيين على الأراضي اليمنية، وفي الممرات والطرق المائية.

تنظيم القاعدة في جزيرة العرب

٭ هل لا يزال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يشكل تهديداً، وما هي خططكم لمواجهة الإرهاب؟
٭ نحن ـ في الشرعية ـ منذ اليوم الأول أعلناها واضحة أن هدفنا يتمثل في «محاربة الإرهاب وإسقاط الانقلاب»، ونحن نسير على هذا الأساس لمواجهة الحوثيين والقاعدة وغيرها من التنظيمات الإرهابية الأخرى، وكما تم تطهير أجزاء واسعة من البلاد من سيطرة الإرهابيين الانقلابيين، تم كذلك وبدعم من التحالف العربي دحر الإرهابيين من القاعدة من أماكن تواجدهم في أبين وحضرموت ولحج وشبوة، وتمت ملاحقة عناصرهم في مأرب والبيضاء، ولن نتوقف عن ملاحقة الإرهابيين بالوتيرة ذاتها التي نلاحق بها الانقلابيين، بالتعاون مع الأشقاء في التحالف، ومع الأصدقاء في المجتمع الدولي.
٭ أحدثت الحرب في اليمن دماراً كبيراً في البلاد يحتاج إلى إمكانات هائلة بعد الحرب، هل لديكم خطط محددة بهذا الصدد؟
٭ لدى الحكومة خطط طموحة لإعادة الإعمار، وقد تقدمت الحكومة بها للأشقاء في دول التحالف، وهناك استجابة من الأشقاء، وسيكون هناك عمل على حشد الدعم الدولي لإعادة الإعمار في إطار مجموعة أصدقاء اليمن.

أحداث صنعاء ومقتل صالح

٭ ما هو موقفكم كسلطة شرعية من الأحداث التي شهدتها صنعاء مطلع كانون أول/ديسمبر الماضي والتي انتهت بإعدام الرئس السابق علي عبدالله صالح على يد الحوثيين؟
٭ نحن واضحون منذ اليوم الأول في هذا الخصوص، وقد أدنّا ما قام به الحوثيون، من عمل أدى إلى استشهاد الرئيس السابق رحمه الله على أيديهم، وقد نعاه فخامة الرئيس هادي ونعيناه للشعب اليمني، ونحن نعتبر أن موقف الرئيس السابق الأخير، وخطابه الذي دعا فيه إلى مواجهة الميليشيات يجب أن يكون برنامج عمل المؤتمر الشعبي العام بعده، ونفتح صدورنا في الشرعية للإخوة في المؤتمر وغيرهم ممن نالهم بطش الحوثي، وقد لجأ إلى الشرعية الكثير من القيادات المدنية والعسكرية خلال الأيام الماضية، واستقبلناهم بترحاب وعلى أساس أنهم إخوتنا لهم ما لنا وعليهم ما علينا، ولن نكف عن فتح الأبواب لكل مضطهدي الحوثي، والدعوة للحفاظ على وحدة المؤتمر تحت قيادة الرئيس هادي، وكذا الدعوة لاصطفاف وطني كبير تحت راية الشرعية، الذي أعد قهوة سكبها للكل في اليمن، بحيث لم يبق أحد لم يشرب من قهوة الحوثي في البلاد، ولكن الدور جاء الآن على الحوثي نفسه، ليشرب القهوة التي عليه أن يختارها بالنكهة التي يريد، أما هو فسيشرب من الكأس ذاتها التي سقاها للكل في اليمن.
٭ هذا تهديد واضح؟
٭ هذا هو الواقع. الحوثي لم يسلم منه أحد في اليمن، ولم يعد أحد يصدقه أو يثق به أو يأمن شره، واليمنيون بكل فئاتهم يتمنون اليوم الذي ينعتقون فيه من قبضة تلك الميليشيات، ولدينا تواصلنا مع قطاعات مختلفة في المناطق التي لا يزال يسيطر عليها، والكل ينتظر قدوم الشرعية للثورة على الحوثيين والتخلص منهم، وهذا ما سيكون إن شاء الله.
وأنا اليوم متفائل جداً إزاء مستقبل اليمن، وواثق من النصر بإذن الله، ونحن في نهاية السبع العجاف، وسيكون اليمن في خير وعافية بعدها بفضل الله، ثم بجهود اليمنيين مدعومين من أشقائهم العرب، وأصدقائهم حول العالم.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
رمت دولة الامارات بالكرة في ملعب حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بعد نفيها لأي علاقة لها بالسجون السرية في محافظتي عدن وحضرموت، وهي السجون التي قالت التقارير
المزيد ...
كشفت معركة تحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، أن جماعة الحوثي لم تعد بالقوة التي يصورها فيها إعلامها، بقدر ما أصبحت تتحرك في (أرضية رخوة) لا تستطيع الصمود طويلا
المزيد ...
اجرى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مساء الْيَوْم اتصالا هاتفيا بقائد جبهة الساحل الغربي العميد ابو زرعه المحرمي هنأه
المزيد ...
نقلت صحيفة "عكاظ" عن مستشار وزير الدفاع اليمني اللواء ركن يوسف الشراجي قوله "إن معركة الحديدة محسومة بعد أن أصبح مطار الحديدة وقاعدتها الجوية تحت السيطرة، ويجري
المزيد ...
قال وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، إن التسليم للشرعية وللوطن ليس استسلاماً. وذكر اليماني في تغريدة على "تويتر" أن خروج الحوثيين من الحديدة هو نصر للسلام والأمن
المزيد ...
من صفيح ساخن إلى آخر مُذكّى، هكذا يتقلب أهالي مدينة تعز بين مآسيهم المتعاقبة. ففي الوقت الذي لم ينتهِ عنده المواطنون من دفع فاتورة متطلبات رمضان، داهمهم العيد،
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان "
في قرية من قرى اليمن محافظة اب مخلاف العود وادي بنا ، قرية حضرية من جملة القرى التي عانت ما عانته جرى الحرب
شاركت في تغطية أخبار مظاهرات 2005 في صنعاء و التي اندلعت بعد جرعة سعرية نفذتها أجهزة السلطة ضد الشعب، خرج الناس
ثلاثة أعوام مضت على الرحيل، لكنها عجزت عن تغييبه خارج الوعي المجتمعي والذاكرة الجمعية، حيث مازال حضوره البهي
"ما قالوا من أجل صلاح؟" سؤال أمي المتكرر والموجع الذي لم أَجِد له إجابة! أحاول طمأنتها باستمرار وبأنك ستعانقها
اهتز عرش دثينة لموته، بل اهتزت اليمن كلها، فمحمد حسين عشال كان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فلقد كان
قليلون ممن يتقلدون وظائف كبيرة في العمل الرسمي والسياسي ثم يتركون هذا العمل في قمة عطائهم للتفرغ للعمل
منذ حرب صيف 94 م وحتى اللحظة، لا تزال مسيرة الرئيس عبدربه منصور هادي العسكرية والسياسية مثاراً لتساؤلات
تعود ذكرياتي مع الرفيق والصديق العزيز عبدالرحمن شجاع إلى ما قبل حوالي 56 سنة . وذلك عندما قدمت إلى تعز قادماً
من سوء حظ اليمنيين في الوقت الحالي أن من يقرر مصيرهم أما يمنيين عديمي المسئولية يريدوا أن يستثمروا التدخل
اتبعنا على فيسبوك