من نحن | اتصل بنا | الاثنين 25 يونيو 2018 01:48 صباحاً
منذ 3 ساعات و 6 دقائق
رمت دولة الامارات بالكرة في ملعب حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بعد نفيها لأي علاقة لها بالسجون السرية في محافظتي عدن وحضرموت، وهي السجون التي قالت التقارير الحقوقية انها شهدت اعمال تعذيب وحشية وصلت حد الوفاة. ويأتي النفي الاماراتي في وقت تشهد قضة السجون السرية واماكن
منذ 10 ساعات و 45 دقيقه
كشفت معركة تحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، أن جماعة الحوثي لم تعد بالقوة التي يصورها فيها إعلامها، بقدر ما أصبحت تتحرك في (أرضية رخوة) لا تستطيع الصمود طويلا فيها، وهو ما تسبب في انهيار الميليشيا الانقلابية بشكل سريع في معركة محافظة الحديدة، التي كشفت حقيقتها
منذ 12 ساعه و 43 دقيقه
ناقش وزير الاتصالات وتقنية المعلومات - رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للاتصالات المهندس لطفي باشريف، خلال اجتماعات عقدها مع عدد من الجهات المعنية، تسعيرة الخدمة الجديدة المقدمة من "عدن نت ".وجرى التطرق إلى الخدمات الجديدة لتراسل المعطيات الخاصة بالبنوك والشركات العاملة في
منذ 14 ساعه و 38 دقيقه
أكد القائد العام لجبهة الساحل الغربي وقائد ألوية العمالقة، أبو زرعة المحرمي إن ألوية العمالقة ترحب بكل المنشقين من صفوف الميليشيات، داعيا كل القادة الموالين للجماعة الحوثية إلى سرعة الانسحاب من صفوفها قبل فوات الأوان. ودعا المحرمي المقاتلين مع الميليشيات إلى تسليم
منذ 14 ساعه و 49 دقيقه
من المقرر أن يطلع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث، غداً (الإثنين) وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ على خطته لإنهاء النزاع في اليمن. وترفض مليشيا الحوثي تسليم ميناء الحديدة للحكومة الشرعية فيما لمح زعيمها في خطابه الأخير إلى قبوله بتسليم لميناء للامم

البنك المركزي ينهي إجراءات العمل بالوديعة السعودية ويضبط سعر الدولار المحدد بـ381
تفاصيل صفقة دولية للإفراج عن وزير الدفاع وقيادات عسكرية جنوبية بينها شقيق الرئيس هادي
من يقتل ويخطف شيوخ وخطباء وأئمة مساجد عدن ؟!
مقتل أحد شيوخ بكيل بينما كان يقود كتيبة حوثية بالحديدة "صورة"
اخبار تقارير
 
 

«أسواق سوداء» تبتلع مخزون "الوقود" في عدن

عدن بوست - إصلاح صالح: الجمعة 12 يناير 2018 11:14 مساءً

شركة النفط اليمنية، فرع عدن، هي أحد أهم المرافق الإيرادية للدولة، إلا أن أزمات الوقود التي تشهدها المدينة مستمرة، على الرغم من تحقيق الشركة أرباحاً شهرية تتجاوز ملياري ريال يمني، مقابل احتكارها تسويق المشتقات النفطية في السوق المحلية.
عشوائية عملية استيراد المشتقات النفطية، وعدم توفير كميات جديدة قبل استنفاذ المخزون، كان بمثابة «وقود» لأزمات متلاحقة. أصبح معها اصطفاف السيارات والشاحنات في طوابير طويلة أمام محطات الوقود، مشهداً يومياً مألوفاً، يتسبب بشلل حركة النقل، فيما أسعار المواصلات في ارتفاع، وانقطاع التيار الكهربائي في ازدياد.
شركتا «عرب جلف» و«رأس عيسى»، والمملوكتان لتاجر النفط، أحمد العيسي، تحتكران استيراد النفط، وتنتهجان آلية غير قانونية من خلال ضخ المشتقات النفطية، لتخفيف أزمة الوقود في السوق المحلية، من دون مناقصة أو اتفاق على سعر محدد، ومن ثم وضع أسعار كبيرة، وفرض سياسة الأمر الواقع، ما تسبب بخسائر كبيرة لشركة النفط في عدن.
مدير عام شركة النفط في عدن، ناصر مانع بن حدور، أكد اليوم الجمعة، أن انفراج أزمة المشتقات النفطية بات وشيكاً، وأن عملية التأخير في تنفيذ بنود الاتفاقية، التي كان قد وقعها خلال فترة تواجده مؤخراً في السعودية مع إحدى الشركات النفطية، إنما يعود لضرورة استكمال الطرف«عدم تمكين مصافي عدن من الخام ترك يد العيسي مطلقة على احتكار الخزانات والنقل» الآخر المعني بالاتفاقية، بعض الإجراءات الفنية الروتينية، فضلاً عن أهمية إجراء ما يلزم من تأمين كميات الوقود المفترض وصولها تباعاً إلى عدن، والتي ستغطي احتياج الجمهورية لمدة عام كامل.
بدوره، أشار أحد أعضاء «هيئة مكافحة الفساد الجنوبية»، إلى أن «عدم تمكين مصافي عدن من الخام، ترك يد العيسي مطلقة على احتكار الخزانات والنقل في المصافي، وأدى إلى إيجاد تصادم ما بين المؤسستين، بعد إفراغهما من عملهما وإدارتهما الحقيقية»، مضيفاً أن «كثيراً من حالات الفساد، نراها تتكرر أمامنا، وننشرها بشكل دوري، وهي معروفة لدى الجميع».
وعلى الرغم من توجيهات رئيس الوزراء، بكسر احتكار استيراد المشتقات النفطية في عدن، أسوة بالمحافظات اليمنية الأخرى، إلا أن شركة واحدة واصلت احتكار عملية تموين الشركة بالوقود، عبر لوبي نافذ، مارس ضغوطاً لإفشال كافة المناقصات التي تشارك فيها شركات منافسة.
خسائر فادحة تكبدتها شركة «نوفا» لاستيراد المشتقات النفطية، عقب مشاركتها في إحدى المناقصات التي أعلنتها شركت النفط ومصافي عدن، وعلى الرغم من تقديمها أقل سعر بضمان بنكي، إلا أن المناقصة تم إرساءها على شركة «العيسي»، وهذا ما أكده محمد حازب، مدير شركة «نوفا».
ويشكو المواطنون من انعدام مادتي البترول والديزل في المحطات التي بدت مهجورة من الحركة، فيما تتواجد محطات قليلة في مناطق مختلفة، تعمل لفترات وجيزة، لكنها سرعان ما تغلق بسبب انتهاء مخزونها. ويرى السائق حمود الميسري، أن «تلك الأزمات يقف وراءها تجار السوق السوداء»، مشيراً إلى أنهم «يقومون بذلك من أجل بيع ما يملكونه من مبالغ طائلة، مضيفاً أن «الوضع الحالي لا يحتمل مزيداً من التدهور»، وأن «على الحكومة أن تقف ضد هؤلاء، وإلا فإن ذلك يثبت أنها شريكاً لتجار السوق السوداء، والذين تتخطى أرباحهم ملايين الدولارات».
يؤكد مالكو محطات الوقود، أن أزمة المشتقات النفطية تفاقمت، وأن «البترول» بات أحد المشتقات المنعدمة إلى جانب الديزل.
مناقصات شكلية عدة، أعلنتها شركتا النفط والمصافي من دون أن تستكمل إجراءاتها، ففي منتصف فبراير الماضي، تم إعلان مناقصة مشروطة تقضي بإيصال المواد إلى مخازن الشركتين خلال 4 أيام. لم يختلف وضع شركة «مكة» كثيراً عن الشركات السابقة المتقدمة لمناقصات شركتي النفط والمصافي، بحسب مذكرة وجهتها الشركة لاستيراد المواد النفطية والغاز، فقد كانت المتقدم الوحيد، ورست عليها المناقصة، لكن الجهات المعنية، ألغت تلك المناقصة، وهو ما حمّل الشركة غرامات كبيرة.
لم تتنفس مدينة عدن الصعداء منذ الحرب الأخيرة، بسبب الأزمات الخدماتية المتواصلة، لكن عضو «هيئة مكافحة الفساد» الجنوبية، قدم وصفة ناجعة، موضحاً أن الهئية لن تلجأ إلى «استخدام القوة ضد هذه التدخلات»، لأن «السلطات المحلية ضعيفة أمام هذه التدخلات»، إلا أنه أكد أنها ستلجأ إلى القانون «إذا استندت السلطة المحلية إلى القوانين، وفعلت دور الرقابة والتفتيش على المؤسستين، لوضع حد لهذه التدخلات، وإزاحة العراقيل على المستوى الخدماتي في عدن».

telegram
المزيد في اخبار تقارير
رمت دولة الامارات بالكرة في ملعب حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بعد نفيها لأي علاقة لها بالسجون السرية في محافظتي عدن وحضرموت، وهي السجون التي قالت التقارير
المزيد ...
كشفت معركة تحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، أن جماعة الحوثي لم تعد بالقوة التي يصورها فيها إعلامها، بقدر ما أصبحت تتحرك في (أرضية رخوة) لا تستطيع الصمود طويلا
المزيد ...
اجرى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مساء الْيَوْم اتصالا هاتفيا بقائد جبهة الساحل الغربي العميد ابو زرعه المحرمي هنأه
المزيد ...
نقلت صحيفة "عكاظ" عن مستشار وزير الدفاع اليمني اللواء ركن يوسف الشراجي قوله "إن معركة الحديدة محسومة بعد أن أصبح مطار الحديدة وقاعدتها الجوية تحت السيطرة، ويجري
المزيد ...
قال وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، إن التسليم للشرعية وللوطن ليس استسلاماً. وذكر اليماني في تغريدة على "تويتر" أن خروج الحوثيين من الحديدة هو نصر للسلام والأمن
المزيد ...
من صفيح ساخن إلى آخر مُذكّى، هكذا يتقلب أهالي مدينة تعز بين مآسيهم المتعاقبة. ففي الوقت الذي لم ينتهِ عنده المواطنون من دفع فاتورة متطلبات رمضان، داهمهم العيد،
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان "
في قرية من قرى اليمن محافظة اب مخلاف العود وادي بنا ، قرية حضرية من جملة القرى التي عانت ما عانته جرى الحرب
شاركت في تغطية أخبار مظاهرات 2005 في صنعاء و التي اندلعت بعد جرعة سعرية نفذتها أجهزة السلطة ضد الشعب، خرج الناس
ثلاثة أعوام مضت على الرحيل، لكنها عجزت عن تغييبه خارج الوعي المجتمعي والذاكرة الجمعية، حيث مازال حضوره البهي
"ما قالوا من أجل صلاح؟" سؤال أمي المتكرر والموجع الذي لم أَجِد له إجابة! أحاول طمأنتها باستمرار وبأنك ستعانقها
اهتز عرش دثينة لموته، بل اهتزت اليمن كلها، فمحمد حسين عشال كان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فلقد كان
قليلون ممن يتقلدون وظائف كبيرة في العمل الرسمي والسياسي ثم يتركون هذا العمل في قمة عطائهم للتفرغ للعمل
منذ حرب صيف 94 م وحتى اللحظة، لا تزال مسيرة الرئيس عبدربه منصور هادي العسكرية والسياسية مثاراً لتساؤلات
تعود ذكرياتي مع الرفيق والصديق العزيز عبدالرحمن شجاع إلى ما قبل حوالي 56 سنة . وذلك عندما قدمت إلى تعز قادماً
من سوء حظ اليمنيين في الوقت الحالي أن من يقرر مصيرهم أما يمنيين عديمي المسئولية يريدوا أن يستثمروا التدخل
اتبعنا على فيسبوك