من نحن | اتصل بنا | الاثنين 15 يناير 2018 11:31 مساءً
منذ 11 ساعه و 26 دقيقه
أورد عدد من الاقتصاديين حلولا قالوا أنها ناجعة في وقف الانهيار الحاصل للعملة اليمنية وأوردوا بعضا من هذه الحلول والتي تأتي بعدة اجراءات متبعة من البنك المركزي  وهي :   1- اغلاق كافة محلات الصرافة الغير مرخصة قانونيا.   2- ايقاف بيع العملات الاجنبية لدى البنوك و الصرافين
منذ 11 ساعه و 30 دقيقه
في أغسطس 2014، قبل سقوط صنعاء بشهر، قالت صحيفة حوثية معروفة إن الإمارات تقود عملية لإذابة الجليد بين الحوثيين والسعودية. قالت الصحيفة آنذاك، صحيفة الأولى، إن وفداً حوثياً وصل بالفعل إلى الإمارات. قبل شهر من نشر الصحيفة الحوثية للخبر كان الحوثيون قد احتلوا عمران، المحافظة
منذ 11 ساعه و 42 دقيقه
ضبطت قوات الأمن في محافظة المهرة - جنوب شرق اليمن - اليوم الإثنين شاحنة تجارية محملة بأسمدة ممنوعة كانت في طريقها إلى الحوثيين في صنعاء تقول قوات الأمن والرقابة أنها تدخل في صناعة الألغام والمتفجرات . يأتي هذا بعد أيام من قرار للسلطة المحلية في المحافظة بمنع دخول ذلك النوع من
منذ 11 ساعه و 44 دقيقه
كشفت مصادر مصرفية عن مضاربة بالعملة الصعبة يقودها مسؤولين في البنك المركزي اليمني بالعاصمة عدن. وقالت المصادر أن مايقوم به سماسرة ومسؤوليين حكوميين بالبنك المركزي اليمني من تجارة بالعملة الصعبة بدلا عن توفيرها أمر يستدعي من الجهات العليا الوقوف عندها بجدية. وكان مراسل
منذ 11 ساعه و 53 دقيقه
في لقاءه بمدير أمن العاصمة عدن اللواء شلال شائع ناقش رئيس الوزراء الدكتور أحمد بن دغر العديد من الملفات الهامة التي تتعلق بالوضع الأمني في المحافظة خلال المرحلة القادمة . كما تم مناقشة إستقبال الفارين من حزب المؤتمر الشعبي العام إلى محافظة عدن , وكيفية التعاطي مع

طارق صالح بين خيارين أحلاهما مُر ..فأي وجهة يختار؟
عدن على وقع تنفيذ الخطة ”ب” للإطاحة بهادي
الوضع الإقتصادي اليمني في خطر والدولار يقترب من حاجز الـ500 ريال
هذا هو الملجأ الآمن لأقارب صالح وقادة حزبه(تعرف عليه)
رياضة
 
 

الكرة العدنية ما بعد «الجيل الذهبي»: من ينقذ الأندية؟

عدن بوست -عدن -محيي الدين شوتري: الجمعة 12 يناير 2018 11:19 مساءً

شهدت كرة القدم العدنية العريقة، تدهوراً مريعاً عقب قيام الوحدة اليمنية في العام 1990، بعد أن ظلت لعقود من الزمن صاحبة الريادة، وأسهمت في تفريخ أكثر المواهب والنجوم، التي لاقت صدى واسعاً من النجومية والشهرة محلياً وخارجياً. تساقطت جميع الأندية من دون استثناء، بما فيها «التلال» و«وحدة عدن» و«الشعلة» و«شمسان»، لدوري المظاليم، بعضها لمرات عديدة، ليعيش معها الشارع الكروي العدني، حقبة سيئة، كانت سبباً وراء عزوف الجماهير الغفيرة التي تتمتع بها هذه الأندية، عن مشاهدة الكرة، ويرجع نجوم كرة قدم عدنية تحدثوا إلى «العربي» ذلك، إلى أن فقدان هذه الأندية لميزة الدعم الحكومي، الذي كانت تجده قبل قيام الوحدة من قبل السلطات الحكومية، بالإضافة إلى حصر الدعم على أندية الشمال من دون غيرها، كان وراء التراجع المزري في مستوى كرة القدم العدنية في السنوات التي أعقبت قيام الوحدة.
دعم الحكومة الجنوبية
في هذا السياق، يقول الغزال الكابتن وجدان شاذلي، إن الأسباب التي أدت إلى تدهور الكرة في عدن، خصوصاً بعد الوحدة اليمنية كثيرة، حيت كانت الأندية في الجنوب، تعتمد على الدعم الحكومي وعلى الحب والانتماء، بينما المادة كانت ثانوية حينها، وبعد الوحدة، حصلت المركزية وتركت أندية عدن تبحث عن دعم مادي وموارد تجارية، ما أخذ منها من الوقت الكثير، بينما كانت أندية الشمال، تعتمد على التجار، وعلى موارد تجارية خاصة بأنديتها، وتأثرت الكثير من الأندية في الجنوب، لأن الكثير من نجومها تركوا أنديتهم، سعياً لمصدر رزق أفضل، «وللأسف، نحن ينقصنا القيادات المؤثرة التي تستطيع بعلاقاتها، جلب موارد وتجار لدعم أنديتهم إلا من رحم ربي، وهم قلة للأسف».
وأشار الشاذلي، إلى أن ما ينقص الكرة العدنية، التخطيط والإدارة الاحترافية، التي تعد خططاً مستقبلية، بالإضافة إلى حاجتها إلى نشاط رياضي مستمر ومبرمج ومخطط له، يعرف الجميع متى يبدأ ومتى ينتهي، كما «نحن بحاجة إلى بطولات للناشئين والشباب، وإلى أكاديميات تنافس الأندية وتخرج لاعبين صغار، وتصقلهم». كل هذا، يحتاج إلى قيادات احترافية وموارد ومال، خصوصاً أن كرة القدم خاصة، والرياضة عامة، أصبحت احترافاً ومالاً.
حصر الدعم
من جانبه، يقول رئيس نادي «وحدة عدن»، الكابتن وسام معاوية، إن «كرة القدم العدنية بعد الوحدة، أصبح الدعم فيها محصوراً لأندية محددة، ما أدى إلى عدم اهتمام كافة أندية عدن بلاعبيها، لعدم قدرتها على صرف رواتبهم وتدريبهم». وأضاف معاوية «في المقابل، شهدت الفترة التي أعقبت سنوات الوحدة، تقديم عروض كبيرة لأفضل اللاعبين في عدن من أندية الشمال، وهذا سبب رئيسي لعدم ثبات التشكيلة في الأندية العدنية، فكل لاعب يبرز، يتم إغراؤه وخطفه، كما أن حصة لاعبي أندية عدن في المنتخبات الوطنية كانت قليلة، على الرغم من وجود عدد من المواهب التي تستحق أن ترتدي فانلة منتخب الوطن، وأهم شيء، الوضع العام الذي نعيشه في عدن، والمستوى المعيشي ودخل الفرد، وهي عوامل جعلت من الرياضة شيئاً ثانوياً».
شح المواهب
ويتفق الكابتن عمر البارك، نجم «التلال» السابق، وسلطان الكرة، كما يطلق عليه عاشقوه، على أن الأندية في عدن والجنوب، كانت تحظى سابقاً باهتمام ودعم حكومي كبير، وهو الذي ساهم في إيجاد قاعدة كروية قوية، تمكنت من خلالها الأندية، من تفريخ الجيل الذهبي، الذي لم يتكرر بعد، ناهيك عن الولاء للنادي، الذي اتسم به اللاعبون سابقاً. وأضاف البارك «في الحقبة التي أعقبت قيام الوحدة، كانت الأندية في عدن، تعاني من ضعف اهتمام الدولة بالكرة وشح مواردها، ناهيك عن قلة المواهب التي كانت نادرة الظهور في هذه الفترة، وجميع الأمور هذه، ساهمت في تراجع الرياضة العدنية وأنديتها خلال الفترة الماضية، لمرحلة أصابت جميع محبي كرة القدم العدنية وأنديتها العريقة بالإحباط والعزوف عن متابعة المستديرة».

telegram
المزيد في رياضة
تجرى صباح غد الإثنين، قرعة بطولة كرة الطائرة لأندية محافظة عدن، والتي ينظمها الاتحاد العام للعبة في عدن، بمشاركة أندية عدن وعرفان أبين، وتنطلق في العشرين من الشهر
المزيد ...
شهدت كرة القدم العدنية العريقة، تدهوراً مريعاً عقب قيام الوحدة اليمنية في العام 1990، بعد أن ظلت لعقود من الزمن صاحبة الريادة، وأسهمت في تفريخ أكثر المواهب والنجوم،
المزيد ...
اكتسح نجم الكرة المصرية السابق، محمد أبو تريكة الاستفتاء التي أجرته الصفحة الرسمية لموقع الفيفا عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، والذي تساءل عن أبرز موهبة في
المزيد ...
تأهل المنتخب العماني إلى نهائي دورة كأس الخليج لكرة القدم بنسختها الثالثة والعشرين بفوزها على البحرين بهدف دون رد، في نصف النهائي، مساء اليوم الثلاثاء. سجل الهدف
المزيد ...
اقتنص منتخب العراق صدارة المجموعة الثانية في كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 23)، بعد فوزه الكبير 3-صفر على اليمن في ختام دور المجموعات، اليوم الجمعة. ورفع العراق رصيده
المزيد ...
قال مدرب المنتخب اليمني ابرهام ابروي ان منتخبنا كان الافضل داخل الملعب في المباراة التي خسرها من نظيره البحريني مساء اليوم الثلاثاء. وقال مبراتو في المؤتمر الصحفي
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
في أغسطس 2014، قبل سقوط صنعاء بشهر، قالت صحيفة حوثية معروفة إن الإمارات تقود عملية لإذابة الجليد بين الحوثيين
لم يقتل طارق، ولم يصب، ولم يُقاتِل. هرب الرجل في الوقت المناسب، فهو ينتمي إلى مجموعة من الناس لا تموت في
حجم المؤامرة على وطننا من القريب والبعيد جعل اليمنيين يتسامون فوق الجراح ويتركون أحقادهم ومآسيهم خلف ضهورهم
اقترف صالح واتباعه في المؤتمر ، خطأ تاريخيا فادحا ، بل في الحقيقة جريمة كبرى في التحالف مع مليشيا الحوثي،
ماذا يحدث في سقطرة يا فخامة الرئيس  الصمت هنا لم يعد من ذهب بل من نحاس  سقطرة ..قطرة ضوء عيوننا سيعوم
في المعارك المصيرية لا شيء أسوأ من التخلي عن الاستراتيجي واللهث واء التكتيكي ، وفي مستواه من السوء يعد تلميع
حمدا لله على السلامة بمناسبة ظهورك اليوم في شبوة بعد اربعين يوما من مقتلك وصلاة الجنازة عليك ودفنك في جامع
بعد الهجمة الشرسة على نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، المهندس "أحمد الميسري" يعد بمفاجآت جديدة لمنتسبي
شاهدت على قناة الغد المشرق لقاء الزميل مراد الحالمي وزير النقل السابق، وبعيدا عن كلامه حول الشق المتعلق
المخلوع علي عبدالله صالح صالح ليس شخص، بل مشروع جثم على صدورنا اكثر من ثلاثة عقود، وكانت المحصلة كل هذا
اتبعنا على فيسبوك