من نحن | اتصل بنا | الأحد 24 يونيو 2018 01:46 صباحاً
منذ 10 ساعات
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان " وجوه من رمضان " كتب عن شخصيات عربية رأى أنها أثرت الحياة العربية مذكرا بجهود هؤلاء الأعلام في تحسين الحياة والنهوض بالإنسان مثلا باني الإقتصاد المصري طلعت حرب والمناظل
منذ 10 ساعات و دقيقتان
نفى مدير الاتصالات في العاصمة المؤقتة عدن صحة الأنباء المتداولة بشأن تحديد تسعيرة خاصة للاشتراك في شركة عدن نت الجديدة . وقال مدير الاتصالات عبد الباسط الفقيه في تصريحات خاصة لـ"الصحوة نت" إن الأنباء المتداولة بشأن أسعار النت التابع لشركة "عدن نت" لا اساس لها من الصحة مؤكدا
منذ 14 ساعه و 25 دقيقه
شكى عدد من المواطنين في محافظة الحديدة من انقطاع مستمر لعدد من الخدمات الأساسية وتردي للأوضاع المعيشية في المحافظة في الوقت الذي تشهد فيه المدينة اشتداد للمعارك على اطراف المدينة.  وقال سكان محليون في تصريحات خاصة لـ"الصحوة نت" إن المواطنين يعانون من نقص حاد وانقطاع
منذ 15 ساعه و 4 دقائق
استنكر مواطنون في مدينة الضالع الحادث الإرهابي الذي استهدف فعالية احتفالية بعيد الفطر في قاعة سينما الضالع التي نظمتها جمعية الهلال الاحمر الاماراتي امس الجمعة. وقال عدد من المواطنين واولياء الامور لـ"الصحوة نت" إن هذه الحادثة تعد هي الاولى التي تحدث بالضالع وتعد ظاهرة
منذ 15 ساعه و 50 دقيقه
أشاد رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، بدور وجهود قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية وبمشاركة فاعلة من دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة في دعم اليمن وشرعيته الدستورية. جاء ذلك خلال استقبال رئيس الجمهورية رئيس لجنة الشرطة من وزارة الداخلية

البنك المركزي ينهي إجراءات العمل بالوديعة السعودية ويضبط سعر الدولار المحدد بـ381
تفاصيل صفقة دولية للإفراج عن وزير الدفاع وقيادات عسكرية جنوبية بينها شقيق الرئيس هادي
من يقتل ويخطف شيوخ وخطباء وأئمة مساجد عدن ؟!
مقتل أحد شيوخ بكيل بينما كان يقود كتيبة حوثية بالحديدة "صورة"
مقالات
 
 
الجمعة 02 مارس 2018 10:40 مساءً

رموزنا اليوم..!

د. محمد جميح

رموزنا اليوم هم علي خامنئي وأيمن الظواهري!
مأساة ألا يكون لنا رموز، لكن الكارثة أن يكون هؤلاء هم رموزنا.
أن يتحدث هؤلاء باسم السماء، وأن يعلن وزير العدل الإيراني أن "أحكام خامنئي هي أحكام الله"، وأن يقول مُعمم آخر إن خامنئي يلتقي "الإمام المهدي" مساء كل خميس في أحد مساجد إيران لتلقي الأوامر الإلهية!
تصوروا أن يكون مثل الظواهري حاملاً لختم النبوة يوقع به عن نبي الإسلام، وأن يصدق إنسان في القرن الحادي والعشرين أن حسين الحوثي "قرآن ناطق"!.

يا لتعاسة هذا المؤتمر الصحفي المزيف الذي يحتشد على المايكات فيه حسن نصر الله وأبوبكر البغدادي!
إنها حفلة "زار" يخرج منظموها من أغلفة الكتب القديمة المهترئة.
إنها شاشة مرعبة ينسل نجومها من غبار "صِفّين" و"كربلاء".

الجمهور – الليلة - يحضر حفلة أعدت له بعناية فائقة، من أجل تنويمه مغناطيسياً ليتقبل فكرة أن أمثال "أبو حمزة"، و "أبو الكرّار"، يمكن أن يكونا مسيحين مخلّصين، أو على أقل تقدير مهديين قادمين.

تصوروا أننا في زمن يهتم لانتهازي كبير مثل علي خامنئي، يراكم السلطات والثروات، ويعرض عن مفكر كبير مثل علي شريعتي، راكم الأفكار والاجتهادات!
زمن يسمع للأحمق عبدالملك الحوثي في تقليده الأعمى لسادته، ويدوس على كتب البردوني في "بسطات" أرصفة الشوارع في صنعاء!
زمن يسمع لأيمن الظواهري ولا يسمع عن جمال الدين الأفغاني!

يحدث أن يكون الجمهور كارثة عندما يتحول إلى قطيع.

كان أحد الرؤساء الأمريكيين يقول لمستشاره الانتخابي، وهو ينوي الترشح مرة أخرى للانتخابات: أخشى ألا نحصل على ما نريد !
رد المستشار: لا تقلق، العقال سيصوتون لك.
عض الرئيس على شفته، قائلاً: لكني أحتاج الأغلبية.
هل عرفتم المغزى؟
خذوا المزيد:

الجمهور رجم الغزالي ومولانا جلال الدين بالحجارة.
الماوردي لملم أطرافه وانزوى. 
توارى الجُنيد في الأزقة الخلفية لبغداد.
وأبو حنيفة النعمان لم يعد إمام المسلمين.

ابن رشد أحرقنا كتبه، وقمنا نرقص على رماد أفكاره التي أضاءت أوروبا كلها عبر الأندلس.
"أفيروس" العظيم الذي توجد تماثيله وكتبه وأفكاره كذلك في مدن أوروبية وأكاديميات مختلفة حول العالم، غير موجود بيننا !
تعرفون من هو "أفيروس"، إنها التسمية الغربية لـ"ابن رشد"، الذي استوردت أوروبا أفكاره من الأندلس، وتحرك في ضوئها مارتن لوثر، المصلح الديني المسيحي، ومؤسس حركة الاحتجاج البروتستانتية، التي تحولت فيما بعد إلى مذهب ديني كبير رفض كهنوت الكنيسة الكاثوليكية، قبل أن يتحول للأسف مع الزمن إلى نسخة مما ثار ضده.
ينتاب المرء شعور بالعجز، بالقهر، بطعم مالح، وهو يرى أمة كاملة تم حصرها في الزاوية، وأرغمت على أن تختار بين "فقهاء السلاطين"، و "فقهاء الأحزاب". بين فتوى "وجوب طاعة ولي الأمر"، وفتوى "وجوب الخروج عليه". فيما "ولي الأمر" لم يصل إلى "الأمر" برضانا لنطيعه، ولم نقدم نحن بديلاً له لكي نخرج عليه.
الطريق طويل، والمعاناة ستكون روحية وفكرية ومادية إلى أن يصل هذا السندباد المسلم إلى الشاطئ، وهو واصل لا محالة.
واصل بإذن الله.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
على مدى شهر رمضان الماضي كتب الصحفي اللبناني الكبير سمير عطا الله مقالات في أخيرة " الشرق الأوسط " بعنوان "
في قرية من قرى اليمن محافظة اب مخلاف العود وادي بنا ، قرية حضرية من جملة القرى التي عانت ما عانته جرى الحرب
شاركت في تغطية أخبار مظاهرات 2005 في صنعاء و التي اندلعت بعد جرعة سعرية نفذتها أجهزة السلطة ضد الشعب، خرج الناس
ثلاثة أعوام مضت على الرحيل، لكنها عجزت عن تغييبه خارج الوعي المجتمعي والذاكرة الجمعية، حيث مازال حضوره البهي
"ما قالوا من أجل صلاح؟" سؤال أمي المتكرر والموجع الذي لم أَجِد له إجابة! أحاول طمأنتها باستمرار وبأنك ستعانقها
اهتز عرش دثينة لموته، بل اهتزت اليمن كلها، فمحمد حسين عشال كان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فلقد كان
قليلون ممن يتقلدون وظائف كبيرة في العمل الرسمي والسياسي ثم يتركون هذا العمل في قمة عطائهم للتفرغ للعمل
منذ حرب صيف 94 م وحتى اللحظة، لا تزال مسيرة الرئيس عبدربه منصور هادي العسكرية والسياسية مثاراً لتساؤلات
تعود ذكرياتي مع الرفيق والصديق العزيز عبدالرحمن شجاع إلى ما قبل حوالي 56 سنة . وذلك عندما قدمت إلى تعز قادماً
من سوء حظ اليمنيين في الوقت الحالي أن من يقرر مصيرهم أما يمنيين عديمي المسئولية يريدوا أن يستثمروا التدخل
اتبعنا على فيسبوك